شرب القهوة عادة محببة لدى الكثيرين حول العالم، فتأتي القهوة في التربة الثالثة بعد الماء و الشاي، من حيث أكثر السوائل شربا و إستهلاكا حول العالم، ويدخل الكثير في جدال حول أخطار تناول القهوة، و أعراضها الجانبية، لكن الخبراء بشكل عام لم يتفقو على رأي محدد حول أضرار القهوة، في حين يركزون على حالات خاصة قد يكون فيها للقهوة أعراض سلبية فهل الدورة الشهرية واحدة منها ؟

في إجابتها على نفس السؤال تقول ساندي كانوف أن الأمر يعتمد في الأساس على الشخص، بحيث أن القهوة الكلاسيكية التي تحتوي على الكافيين بالنسبة الطبيعية، تم ربطها بصلابة الثدي، و أكياس الثدي، التهيج، وتم ربط القهوة ايضا بالدورات المؤلمة، صعوبة النوم و التوتر، ولائحة أخرى من الاعراض، وطبعا هذا يختلف من شخص لآخر.

إذا إذا كانتي تعانين من هذه الأعراض في فترة الدورة، فالقهوة ربما لا يجب أن تكون مشروبك المفضل خلال اسبوع الدورة.

على كل في الجانب الآخر يمكن أن يكون للقهوة آثار إيجابية لتساعدك على بدأ اليوم بنشاط، أو قضاء وقت سعيد مع أحد الاصدقاء، وفوائد صحية كثيرة تكشف عندها الدراسات العلمية بشكل دوري.

يبقى القرار النهائي يتمحور حول الفرد بشكل مستقل، وكيف يحس وكيف يكون تأثير القهوة على جسده، لكن الاساس هو عدم الإفراط في شرب القهوة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع