يلجأ الكثير منا إلى طقطقة الرقبة و باقي الأعضاء في الجسم، وذلك إما عادة إرتبطوا بها منذ الصغر، أو من أجل الرغبة في الراحة، لكن في بعض الأحيان قد تكون هذه الطقطقة سببا في حدوث اسوء الأمور.

كان “جوش هيدر” متعودا على طقطقة رقبته بشكل متكرر خلال النهار، وذلك رغبة في الراحة، و ايضا كانت عادة يصعب التخلص منها، خاصة ووأنها تعطي إحساس بالتخليص من التوتر، مع شعور بالرضى.

على غير العادة، احسس بالألم وحين حاول الوقوف لاحظ أنه لم يستطع المشي، مع فقدانه الإحساس بالجانب الأيسر لجسمه، تم نقله على وجه السرعة إلى المستعجلات.

بعد إجراء الفحوصات اللازمة، خلص الأطباء أن الضغط الناتج عن الطقطقة قام بتمزيق شريان رئيسي يعمل على نقل الدم إلى الدماغ في رقبته، أدى إلى حدوث جلطة دموية تسببت في كل الأعراض و المشاكل السابق ذكرها، بالإضافة لفقدانه للبصر في أحدى عينيه.

إنتشرت قصة جوش بشكل كبير على الشبكات الإجتماعية، بعد أن قام بمشاركة قصته على الأنترنت، لكن ما رأي الاطبقاء في هذه الحالة ؟

حتى لو أن هناك الكثير من المقالات التي تنفي وجود خطر وراء فرقعة الأصابع وبعض الأجزاء في الجسم، إلا أن طقطقة الرقبة، قد يكون له عواقب وخيمة غير متوقعة، وذلك لكون أن هذه المنطقة تحتوي على العديد من الاوعية الدموية والأعصاب التي قد تكون عرضة للضرر نتيجة ذلك.

في المقابل ينصح بأن يتم استشارة مختص في حالة الشعور بآلام في الرقبة، وعدم محاولة فرقتها بنفسك، عبر الضغط عليها بيدك، أو بمساعدة شخص آخر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع