البيتاكاروتين وفقاً لما نشره الموقع الالكتتروني الخاص بالاستشارات الطبية ويب طب نقلا عن مصادر متخصصة بأنها تلك المادة التي تمنح بعض الخضر و الفواكه لونها البرتقالي النَّظِر، كالجزر أو البطاطا الحلوة، أو الفلفل. فلنتعرف معا على أهميتها على صحة الجسم:

1- ما هو البيتا كاروتين؟

يقوم الجسم طبيعيا بتحويل البيتا كاروتين إلى فيتامين “أ” المفيد جدا للعيون وصحة البشرة والمناعة. وبالتالي فالبيتاكاروتين ليس مهما بحد ذاته وإنما باعتباره مصدرا أساسيا لفيتامين “أ”. وبالتالي فإنه ينصح بتناول الأطعمة المحتوية لهذه المادة.

2- فوائد البيتا كاروتين
– مضاد للأكسدة
البيتاكاروتين يعتبر مضاد أكسدة طبيعي، لأنه يحمي الخلايا من الشوارد الحرة. فهذه المضادات تعمل على تقوية جهاز المناعة، و تقليل احتمالات الإصابة بأمراض السرطان والقلب.

 

– تعزيز القدرات الذهنية

أكدت بعض الدراسات التي أجريت في جامعة هارفارد، بأن تناول البيتاكاروتين بانتظام، يعزز من القدرات الذهنية، ويحميها من الخرف مع التقدم في العمر. كما أن لهذا البيتاكاروتين دور مهم في صحة الرئتين.

3- مصادر البيتا كاروتين
يتواجد البيتاكاروتين بنسب مهمة في هذه الأطعمة تحديداً: في المشمش، والبروكلي، الجزر، والملفوف، والثوم المعمر، أوراق الهندباء، الجريب فروت، السمن، البصل، البازلاء، الفلفل الحلو، الخوخ، القرع، السبانخ، البطاطا الحلوة. وبالتالي فإن الابتعاد عن المكملات الغذائية أمر مهم.

4- مخاطر البيتاكاروتين!
وجدت دراسة فرنسية أن الأشخاص المدخنين الذين تواجدت في أجسامهم نسب عالية من البيتاكاروتين كانت فرص إصابتهم بسرطان الرئة أكثر من غيرهم. بينما غير المدخنين الذين تواجدت عندهم نفس  النسبة من البيتاكاروتين في أجسامهم كانت فرص إصابتهم بسرطان الرئة أقل من غيرهم.
وينصح بعض الأطباء بعدم تناول بعض الأدوية كونها تتفاعل سلبا مع البيتاكاروتين، كبعض الأدوية الموصوفة طبياً لخفض الوزن كالأورليستات، فهي تقلل من قدرة الجسم على امتصاص حاجته من البيتاكاروتين. ثم أن بعض الزيوت المستخدمة عادة في علاج الإمساك أيضا تقلل من احتمال امتصاص الجسم للبيتاكاروتين.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع