هناك الكثير من الأساطير والمفاهيم الخاطئة حول العادة السرية، بما في ذلك تأثيره على البشرة، حيث يعتقد الكثير من الناس بأن الاستمناء أو العادة السرية يمكن أن تؤدي إلى ظهور حب الشباب على الوجه، فما هو رأي العلم في هذا الكلام؟

في الحقيقة، لا تسبب العادة السرية ظهور حب الشباب، وهذا الكلام ليس سوى خرافة يتم تداولها بشكل واسع عبر شبكة الإنترنت ومع كامل الأسف يقوم الكثيرون بتصديقها، ولكن دعونا نتعرف على حقيقة ظهور هذه الخرافة.

منذ سنوات، كان الجيل الأكبر سناً يستخدم هذه الفكرة لتشجيع الشباب على الامتناع عن ممارسة أي نشاط جنسي، لهذا كان يتم تخويفهم من ممارسة العادة السرية لأنها تسبب ظهور حب الشباب، ولكن أظهرت الدراسات العلمية الحديثة بأنه لا توجد أي صلة بين ممارسة العادة السرية وحب الشباب.

ربما ظهرت هذه القصة الطويلة بسبب ظهور حب الشباب لأول مرة أثناء فترة البلوغ، وفي تلك الفترة بالذات تبدأ المشاعر الجنسية بالظهور ويبدأ الشخص في اكتشاف الجانب الجنسي من حياته، وعلى الرغم من أن الاثنين قد يظهران في أوقات متزامنة، إلا أنه ليس من الضرورة أن يتسبب أحدهما في ظهور الآخر.

لهذا لو مارست العلاقة الحميمية أو العادة السرية واستيقظت في اليوم التالي ولاحظت ظهور حب الشباب فاعلم بأن الأمر كله مجرد صدفة، وحتى الامتناع عن العلاقة الحميمة أو الاستمناء لن يجعل حب الشباب يختفي.

إذا السؤال الذي يطرح نفسه الآن، ما الذي يسبب حقا حب الشباب؟

يظهر حب الشباب بسبب عوامل أخرى مثل الهرمونات ، سفك خلايا الجلد بشكل غير طبيعي والبكتيريا، فحب الشباب يتطور من التغيرات الهرمونية التي تحدث  في الجسم خلال فترة البلوغ، أو عندما تبقى الخلايا الميتة محاصرة بداخل المسامات وتتسبب في انسدادها، أو عند تعرض البشرة لبعض البكتيريا المسببة لحب الشباب مثل Propionibacteria acnes؛ وكل العوامل التي تم ذكرها لا تتأثر بالنشاط الجنسي أو ممارسة العادة السرية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع