كل واحد منا يملك خطة في رأسه أو حلماً ما تعرض للقتل بسبب الظروف أو العائلة أو المجتمع، فاضطر لأن يسلك طريقاً بعيداً عنها، وأبسط مثال على ذلك هو العمل. فكثيرون منا يعملون في وظائف لا يحبونها ولا يشعرون بأي شغف حيالها حتى لو كان راتبها عالياً. لهذا، إذا كنت تكره وظيفتك وتفكر في تركها وبدء العمل في ما تحب بإليك الخطوات التي سوف تساعدك على ذلك.

حدد الأسباب أولاً

قد يكون هناك العديد من الأسباب المحتملة التي تجعلك غير متحمس للذهاب لعملك الحالية والتي تدفعك للتفكير في ترك العمل. اكتشفها، ولو لم تكن هذه الأسباب مرتبطة ببيئة مكتبك أو لم يكن راتبها كافيا لدفع فواتيرك ومصاريفك، فعليك التفكير في الحصول على وظيفة جديدة في نفس المجال.

ابدأ في العمل قبل ترك العمل !

اعمل بعد عودتك إلى المنزل من العمل وقم بالبدء في بناء مُنتجك أو مشروعك أو أيا ما كنت تريد القيام به في مشروعك الجديد وذلك قبل ترك عملك الحالي، فهذا الأمر سوف يكسبك الثقة الكافية لإنهاء العمل.

يمكنك أيضًا التفكير في فرص عمل بدوام جزئي إذا كانت وظيفتك الحالية تمتص الكثير من طاقتك، وبهذه الطريقة يمكنك توفير الطاقة وتخصيص المزيد من الوقت للعمل الذي تحبه.

حفظ ما يكفي من المال لدفع الفواتير

إذا كنت بحاجة إلى متابعة شغفك (عملك)، فأنت بحاجة إلى العناية بفواتيرك الشهرية، لهذا قم بخفض النفقات غير الضرورية واحفظ مدخراتك أثناء وجودك في وظيفتك الحالية. ليس من المنطقي ترك عملك دون أي مدخرات، فمشروعك الجديد لن يبدأ في جني المال لك فوراً.

اكتب أهدافك

لا بد من أن تكتب أهدافك والأسباب التي جعلتك تقرر ترك الوظيفة الحالية وقراءتها ولو لمرة واحدة في الأسبوع فذلك من شأن ترسيخ الموضوع في عقلك أكثر، وتعزيز سعيك لتحقيق ما تحبه.

ضع خطة

ضع خطة عمل للأشهر الـ 12 المقبلة، قد تكون قائمة يومية أو أسبوعية أو شهرية بمهامك لتحقيق أهدافك. راجع الخطة مرارًا وتكرارًا لتتبع تقدمك، فذلك سيعطيك صورة واضحة عن أدائك وأوجه قصورك.

الحصول على المشورة المهنية

تحدث إلى أشخاص من ذوي الخبرة في المجال الذي ترغب الخروج منه والمجال الذي ترغب الدخول إليه فهم سيساعدونك على الحصول على نصائح جيدة.

أعد نفسك للاستقالة

جهز نفسك نفسيا وعقليا لترك عملك بعد أن أدركت الإمكانيات وأعدت نفسك لتغوص في مهنتك الجديدة. كن ودودا مع زملائك ومديرك السابق ولا تجعلهم بمثابة أعداء لك. يفضل إخبار المدير وجها لوجه بموضوع الاستقالة بدلا من ترك رسالة مفاجئة. أخبره بصدق عن مشروعك الجديد ولماذا هو مهم بالنسبة لك.

كن مستعدا لأن تؤدي جميع المهام

كرجل أعمال، عليك أن تفعل كل ما هو مطلوب للحفاظ على عملك مستمراً. أحيانا يتحتم عليك أن تؤدي جميع المهام اللازمة للحفاظ على مشروعك الجديد مستمرًا، ربما قد يتوجب عليك أن تكون حارسًا أو مسؤولًا أو محاسبًا أو مصممًا أو مندوب مبيعات في آن واحد.

لا تشك في نفسك

سيكون من الجيد تحليل أفضل وأسوأ الاحتمالات في عقلك، لكن في نفس الوقت لا تشك في نفسك على الإطلاق. إمضي قدما بثقة. فهي حياتك، خطتك وقواعدك أنت. لا شيء ولا أحد يستطيع أن يمنعك من القيام بما ترغب في القيام به.

تعلم كيف تتعامل مع الفشل

إذا فشلت وخسرت، لا تعتبر الأمر بمثابة النهاية، بل تعلم من أخطائك وخذ الدرس المستفاد واحرص على عدم تكرار أخطائك في المستقبل، فلكما زاد الفشل كلما اقتربت من النجاح.

حافظ على صحتك

من السهل أن تنسى صحتك عندما تعمل على شيء تحبه حقًا. معظم الأشخاص الناجحون يبدؤون يومهم مبكرًا ويقومون بممارسة التمارين الرياضية ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل، فذلك يساعدهم على توفير المزيد من الطاقة والوقت لعملهم. تذكر دائمًا أنك بدأت مشروعك الجديد لتكون أكثر سعادة، والصحة السيئة لن تسمح لك بالاستمتاع بنجاحك.

استمتع بعطلتك

أخذ استراحة يساعد في تعزيز الإبداع لديك ويخلصك من كل الطاقة السلبية والفوضى العالقة بعقلك. أنت تحتاج إلى عطلة خاصة بك للعودة من جديد للعمل فأنت لا تستطيع العمل يوميا وكل ساعة. تذكر أن تكون قادرًا على الاستمتاع بأيام العطلة الخاصة بك هو واحد من الأمور المفيدة لرحلة ريادة الأعمال.

تذكر لماذا تركت عملك

أخيرًا، تذكر لماذا تركت عملك وبدأت فعل ما تحب. ستكون هناك أيام سيئة تجعلك تندم على قرارك، لكن لا تدعها يسيطر عليك وتحبطك. فقط لا تنسى بأن روحك لم تعد سعيدة بما كنت تفعله، ومشروعك الجديد هو ما كنت تريد القيام به دائماً.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع