من فكّر يوماً في أن إقلاع شخص ما عن التدخين سيكون بفضل لعبة فيديو وليس من خلال اتباع طريقة تقليدية؟ هذا ما يهدف إليه استوديو DOWiNO للألعاب الهادفة من خلال لعبة Smokitten. دعونا نرى تفاصيلها.

اللعبة Smokitten متألفة من مراحل عديدة، وفي كل مرحلة يطلب فيها من اللاعب إنجاز مهمة ما في رحلة تستمر ل 222 يوماً، وهي علمياً مدة كافية للإقلاع عن التدخين نهائياً. حيث نظم فريق من المبرمجين الفرنسيين في استوديو “دووينو” بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية هذه اللعبة التي أسموها Smokitten والمبنية على أسس علمية بإمكانها أن تجعل المدخّن يبتعد عن السيجارة ويتركها تدريجياً.

أحداث اللعبة تدور في جزيرة صحراوية مهجورة، ترافق فيها اللاعب قطة غاضبة وتحكي له قصتها وتحثه على أن يقلع عن التدخين سوى بعد انقضاء المدة المذكورة. حيث تقوم اللعبة بمنع الشخص من التدخين تدريجياً ولا يتمكن من تدخين إلا سيجارة واحدة فقط بعد اجتياز مراحل صعبة ومعقدة وطويلة مثل ممارسة اليوجا والاستماع للموسيقى وصيد الأسماك والملاكمة ونشاطات أخرى تساعد اللاعب على الاندماج أكثر بالمراحل ونسيان تدخين السجائر تدريجياً.

يقول رئيس المجلس الأعلى للصحة العامة البروفسور فرانك شوفين بأن هذه اللعبة تتحكم بمشاعر اللاعب مما يجعلها تخلق مسافة بين المدخّن والتدخين بطريقة رمزية افتراضية.

إن القطة الغاضبة في اللعبة تلعب دوراً أيقونياً يُنشئ اندماجاً بين اللاعب واللعبة من خلال مرافقة اللاعب في كل المراحل.

ما يأمله مصمموا اللعبة هو أن يجد المدخن ضالته في هذه اللعبة من أجل الإقلاع عن هذه العادة السيئة. من يدري؟ قد ينجح الأمر معه!

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع