تختلف مفاهيم الموضة مع اختلاف الزمن، فكل فترة زمنية لها قواعد في اختيار الملابس تسمى "الموضة " حتى تأتي قاعدة جديدة تمحو من سبقتها وهكذا، لكن هناك قاعدة ثابتة ويتفق عليها الجميع ولا تخضع للجدال وهي أن الملابس السوداء تجعلنا تبدو أنحف من الحقيقة. ما هو التفسير العلمي لهذه الحقيقة ؟

هذه الحقيقة لا تعود فقط للموضة ولكنها ترتبط بقوانين الفيزياء وعلم النفس وعلم وظائف الأعضاء.

قدم عالم ألماني "هيرمان فون هيلمهولتز "مساهمات أساسية في كتابه "البصريات الفسيولوجية" سنة 1867 من خلال الأوهام المرئية التي توضح كيف يمكن للملابس الداكنة جداً أن تجعلك تبدو أكثر نحافة 

استخدم الباحثون في كلية البصريات بجامعة ولاية نيويورك الأقطاب الكهربائية لتسجيل الإشارات الكهربائية من الخلايا العصبية في مناطق مرئية للقطط والقرود والدماغ البشري، حيث نظر المشاركون من مختلف الفئات إلى أشكال فاتحة على خلفيات داكنة وأشكال داكنة على خلفيات فاتحة وأظهرت مجسمات القطب الكهربائي أن الخلايا العصبية البصرية لا تتصرف جميعها بنفس الشكل 

يعمل نظامنا البصري عبر قناتين رئيسيتين 

خلايا عصبية نشطة حساسة للأشياء المضيئة وخلايا عصبية غير نشطة حساسة للأشياء المظلمة، عندما وصل الأمر إلى الخلايا غير النشطة "المظلمة "وجد الباحثون أن المشاركين استجابوا بشكل أكبر "للأشكال المضيئة على خلفية مظلمة "فكلما زاد التباين بين الأثنين  كانت استجابة هذه الخلايا العصبية أكثر نشاطاً،وحتى مع نفس القدر من التباين ،كانت الأجسام المضيئة على خلفية مظلمة قد أثارت استجابة اكبر 

...التحليل يبدو منطقيا. ففي ظلام الليل تكون قادراً على التقاط كل جزء من الضوء الذي يمكنك الحصول عليه لذلك يبالغ النظام البصري في رصد الاجسام المضيئة على خلفية مظلمة 

نفس الأمر ينطبق على اختيار الملابس، في المرة التي تريد أن تبدو فيها أقل وزناً، فكر بارتداء الملابس السوداء أو الداكنة وابتعد عن الألوان الفاتحة وألوان الباستيل ، اذ لن تلتقط الخلايا العصبية الألوان الداكنة بنفس التركيز والمبالغة مما يجعلك تبدو أصغر فى الحجم والوزن.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع