عندما نسمع مصطلح "سن اليأس" فإننا نربطه مباشرة بالمرأة، لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن، هل الرجل هو الآخر يصاب بسن اليأس؟ الجواب هو نعم، وهذا المصطلح يقصد به الفترة التي تحدث فيها تغييرات هرمونية لدى الرجل مع تقدمه في العمر، حيث إن مستوى هرمون التستوستيرون تنخفض بنسبة 1% كل سنة بعد تجاوز عمر الثلاثين أو الأربعين، وفي عمر السبعين يصبح مستواه أقل بنسبة 50% مقارنة بعمر الثلاثين. فيما يلي نستعرض عليكم بعض الأعراض الجسدية والنفسية والعقلية التي تدل على أن الرجل يمر بمرحلة سن اليأس.

الإصابة بالاكتئاب

ينظم التستوستيرون المزاج لكن انخفاض مستوايه بسبب مرحلة سن اليأس يؤدي لاضطرابه ورفع احتمالية الإصابة بالاكتئاب، وهذا ما يؤدي لظهور مجموعة من الأعراض مثل المعاناة من صعوبة في التركيز، التفكير في الانتحار، الحزن الدائم والشعور بالفراغ، القلق، الغضب، فقدان الشغف تجاه الأمور التي كنت تحبها في السابق، عدم الشعور بالراحة.

المعاناة من الكسل

يشعر الرجل في مرحلة سن اليأس بالكسل وبأنه لم يعد يمتلك الطاقة الكافية لأداء أنشطته اليومية الاعتيادية، والسبب هو هرمون التستسيرون الذي يحافظ على مستوى مناسب من الطاقة وتدني مستواه يؤدي بالتالي لانخفاض الطاقة.

اضطرابات النوم

مع انخفاض نسبة التستوستيرون في جسم الرجل، تبدأ مشاكل واضطرابات النوم بالظهور عليه، بحيث يصبح غير قادر على الخلود بسهولة للنوم، يصاب الأرق، يعاني من تعكر وتقلب المزاج، نومه يصبح متقطعا، وهذا ما يتسبب في شعوره بالتعب خلال النهار وصعوبة في التركيز.

الرغبة الجنسية

يلقب هرمون التستوستيرون بهرمون الذكورة وذلك لدوره الكبير في الحفاظ على الحياة الجنسية، وبالتالي انخفاض مستوياته يؤدي لانخفاض الرغبة الجنسية، وقد يتسبب في إصابة الرجل بضعف الانتصاب ويمكن أن يؤثر كذلك على عدد وجودة الحيوانات المنوية.

أعراض أخرى :

هذه مجموعة من الأعراض الأخرى التي تشير لمرور الرجل بمرحلة سن اليأس والتي تحدث بسبب انخفاض نسبة التستوستيرون لديه:

  • العصبية الدائمة.
  • التثدي.
  • انخفاض الثقة بالنفس.
  • انخفاض كتلة العظام.
  • انخفاض كتلة العضلات.
  • صعوبة في التذكر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع