تتناقل مجموعة من الصفحات معلومات عن جسم الإنسان وبعض الحقائق المدهشة عنه، ومن بين المعلومات هناك معلومات تتحدث عن تفاعل العين مع الضوء، وتشير إحدى المنشورات إلى أن البقاء في الظلام لمدة ثلاث أيام يصيب الإنسان بالعمى فهل هذا حقيقي ؟

تحتوي العين على ملايين مستقبلات الضوء في الشبكية، وهي التي تمكننا من الرؤية وذلك بعد تحليل الصورة الضوئية من الدماغ، وحرفيا عند تنتقل من منطقة مضاءة قوية إلى منطقة أقل إضاءة فإنك حرفيا تفقد البصر لبضع ثواني قبل أن تتكيف عينك مع الضوء و تسترجع القدرة على الرؤية، لكن ماذا سحدث إذا دخلت إلى مكان أسود للغاية، وليس فيه أي مصدر للضوء ؟

في البداية إن تأثير الحرمان من الضوء يعادل تقريبا تأثير تعرضك للضوء بشكل دائم، بحيث أن الإنسان و العقل البشري لا يستطيع معرفة كيفية تنظيم الإيقاع الخاص بإفراز الهرمونات، مثل ميلاتونين المسؤول عن تنظيم الإيقاع الحيوي في كل من الإنسان و الحيوان، وهذا يعني انك ستصاب بالحرمان من النوم.

بعد فقدان القدرة على الرؤية بسبب إنعدام الضوء، وبعد مرور ثلاث أيام ستبدأ الحواس الأخرى في التحفيز، وكأنها تطورت مما سيساعدك على التحرك و التصرف بشكل أفضل بدون رؤية، ولكن بعد أن تخرج للضوء، فإنك ستتعرض لشعور قوي وحاد في عينيك، وسيستمر هذا الشعور لبعض الوقت، عندك تغير درجات الضوء، لكن بشكل عام فإنك ستستعيد القدرة على الرؤية بعد ثواني فقط من التعرض للضوء.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع