بدأت بالفعل العديد من الدول في رفع القيود وتخفيف إجراءات الحظر التي فرضتها بسبب تفشي فيروس كورونا على الرغم من أنها لم تتغلب بشكل كامل على الفيروس، ولكن أصبح لا بد من العودة للحياة مرة أخرى ومحاولة تحريك عجلة الاقتصاد. لكن يبدو بأن الحياة في زمن كورونا أصبحت مختلفة عما كانت عليه قبل كورونا، لهذا قررنا أن نستعرض عليكم شكل الحياة في الوقت الحالي.

المدرسة

بالنسبة للعديد من رياض الأطفال والمدارس التي فتحت أبوابها من جديد، أصبح لزاماً على التلاميذ والمعلمين أن يتبعوا إجراءات التباعد الاجتماعي وهو ما يعد تحديا صعباً والسبب هو صغر عمر الأطفال وقلق الآباء والمسؤولين حول مدى نجاحهم في الحفاظ على التباعد الاجتماعي والتكيف مع الوضع الجديد.

الحديقة

الوضع في الحدائق اختلف كثيرا عن ما قبل تفشي فيروس كورونا، فبينما كان الأطفال والجميع يصولون ويجولون ويلعبون بكل حرية في الحدائق، افتتحت الآن الحدائق المناطق الخضراء للجلوس عليها مع تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي، وفي المقابل أغلقت الكثير من ساعات الألعاب.

في حديقة دومينو في بروكلين الأمريكية، تم رسم دوائر على أرضية الحديقة يجب على الناس الذين يريدون الاستلقاء والاستمتاع بأشعة الشمس أن يجلسوا بها وذلك من أجل التباعد الاجتماعي.

أماكن العمل

اضطر الكثير من الموظفين أن يعملوا عن بعد من منازلهم بسبب تفشي كوفيد-19، ولكن الآن مع رفع القيود شيئا فشيئا، تم افتتاح العديد من أماكن العمل ولكن هذه المرة مع العديد من التغييرات للتكيف مع الوضع الحالي، حيث تم وضع عوازل بلاستيكية شفافة بين المكاتب من أجل المساهمة في الوقاية من العدوى.

التسوق

ازدهرت التجارة الإلكترونية بشكل كبير في زمن فيروس كورونا والسبب هو عزوف الناس عن الخروج بأنفسهم والذهاب إلى الأسواق خوفا من التقاط العدوى كون الأسواق من أكثر الأماكن اكتظاظا بالناس، لهذا شهدت العديد من المتاجر الالكترونية اكتظاظا وإقبالا من طرف الناس، ولكن مع العودة التدريجية للحياة، أصبح لزاما على الزبائن البقاء خارج أبواب العديد من المتاجر والاصطفاف في طوابير للحفاظ على التباعد الاجتماعي.

المطاعم

استأنفت بالفعل العديد من المطاعم من حول العالم العمل مرة أخرى، ولكن هذه المرأة أصبح لزاما على الأشخاص أن يتناولوا طعامهم على طاولات انفرادية منفصلة عن باقي الطاولات بحواجز بلاستيكية.

الحفلات الموسيقية

من أغرب الأنشطة التي حدثت في زمن كورونا هو حفل موسيقي استمر لمدة ثلاث أيام وأقيم في مدينة غويانغ في كوريا الجنوبية، ولكن هذه المرة كان يجب على الجمهور الحضور بسياراتهم والبقاء فيها من أجل حضور الحفل وتطبيق التباعد الاجتماعي.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع