هناك الكثير من الأشخاص الذين يشعرون بالتعب المستمر الذي يلاحقهم بشكل مستمر، لكنهم يجهلون السبب الذي يكمن خلفه ويحاولون جاهدين التعرف عليه من أجل معالجته وتفاديه. قد يكون السبب الذي تبحث عنه موجوداً في هذه القائمة التي تتضمن 6 أسباب قد تكون خلف شعورك الدائم بالإرهاق والتعب.

عدم ممارسة الرياضة

على الرغم من أن التمرين المفرط يمكن أن يسبب التعب على المدى القصير، إلا أن التعب على المدى الطويل يرتبط بنشاط قليل جدًا. حيث وجدت مراجعة لجامعة جورجيا للأبحاث أن 90 في المائة من الدراسات توافق على أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بشكل منتظم يقللون من الشعور بالإجهاد مقارنة بالمجموعات التي لا تفعل ذلك.

حيث يزيد التمرين من مستويات النواقل العصبية الداعمة للطاقة وتعزيز المزاج مثل الدوبامين والنورادرينالين والسيروتونين. كما يعيد تعيين SCN، وهو جزء من الدماغ ينظم النوم وهرمونات اليقظة.كما يقلل التمرين من مخزون الدهون الذي يبدو أنه مرتبط بالإرهاق الطويل الأمد.

نصيحة : حاول العثور على نماذج للتمارين تتلاءم مع نمط حياتك وما تستمتع به، بدلاً من الاستثمار التلقائي في عضوية صالة الألعاب الرياضية. بهذه الطريقة، ربما تكون أكثر ميلاً إلى التمسك بها.

“حمى البيت”

النور والهواء النقي والتحفيز كلها أمور مهمة لصحة الدماغ وعمل SCN، لذا فإن البقاء في داخل البيت في كل الأوقات يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة المزاجية وانخفاض مستويات الطاقة. نحن عرضة لهذا الأمر بشكل خاص خلال فصل الشتاء، عندما يكون الجو مظلما، ونكون عالقين في الداخل، ويمكن أن تصبح “حمى البيت” قصيرة الأجل في نهاية المطاف اضطرابًا عاطفيًا موسميًا .

يتميز هذا الاضطراب العاطفي الموسمي بالاكتئاب ومشاعر التعب، ينجم عن نقص أشعة الشمس، مما يعطل إنتاج الدماغ للمزاج وكيماويات المخ التي تنظم النوم مثل الميلاتونين والسيروتونين.

نصيحة : جرّب فتح النوافذ واستمتع بالهواء كل ساعتين، حتى لو كان ذلك لبضع دقائق فقط. اذهب للخارج خلال استراحة الغداء بدلاً من قضائها على مكتبك أو سريرك.

الوزن

يمكن أن تسبب زيادة الوزن التعب لأن جسمك يضطر إلى العمل بجدية أكبر لأداء الأنشطة اليومية. كما أنه يزيد من خطر حدوث حالة تسمى انسداد التنفس أثناء النوم حيث تنهار الأنسجة في الحلق أثناء النوم، مما يسبب انسداد مجرى الهواء. وهذا يؤدي إلى انقطاع مستمر للنوم والإجهاد أثناء النهار.

ما تأكله مهم أيضاً! حيث أن تناولك لكميات قليلة من الحديد وفيتامين ب يمكن أن يسبب لك التعب، واتباع نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات السكرية مثل الكعك والبسكويت، يمكن أن يجعلك تشعر بالتعب عندما ترتفع سرعة الطاقة بسرعة.

نصيحة : يوصي اختصاصيو التغذية باتباع نظام غذائي متوازن، بما في ذلك الكربوهيدرات المعقدة مثل الخبز الكامل، والأرز البني، والفاصولياء، والشوفان، والبقول التي يتم استقلابها ببطء من قبل الجسم وتؤدي إلى انخفاض في الطاقة.

الكافيين والكحول

المشكلة في شرب القهوة هي أنك تحتاج إلى الاستمرار في شربها وأحد أكثر أعراض التوقف عن استهلاك الكافيين هو الإرهاق. حيث وجد البحث الذي أجرته كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز أنه على الرغم من أن شاربي الكافيين يعتقدون أن مشروبهم المفضل يحسن من أدائهم ومزاجهم، إلا أنه في الواقع يصد الآثار الضارة الناجمة عن التوقف عن شرب الكافيين من خلال إعادتهم إلى مستويات الأداء الطبيعية.

الكحول يسبب التعب أيضاً. على المدى القصير، يمكن أن يؤدي إلى النوم غير المريح و الجفاف. وعلى المدى الطويل، يمكن أن يؤدي إلى القلق والاكتئاب واللذان يرتبطان بالخمول والأرق.

نصيحة: اختبر ما إذا كان الكافيين أو الكحول هم السبب في إصابتك بالتعب. إن كنت تشرب الكحول لا تشربها أبداً! لكن إن كنت مصراً على ذلك فلا تشربها لمدة أسبوع على الأقل حتى تشعر بتحسن.

المخدرات

قد تكون المخدرات سببا في الإرهاق حيث أفيد بأن الإرهاق قد يكون أحد الآثار الجانبية للعقاقير المخفضة للكوليسترول، وأدوية الحساسية، والعلاج بالهرمونات والعديد من علاجات السرطان.

كما أن منظمة المعلومات المتعلقة بالمخدرات، وهي من ذوي الخبرة العالية في تعاطي المخدرات تقول بأن المخدرات مثل الكوكايين والإكستاسي غالباً ما تتبعها حالة من الإرهاق والاكتئاب.

كما وأثبت علماء في كلية إمبريال كوليدج في لندن أن تدخين الماريجوانا على المدى الطويل يخفض مستويات الدوبامين في الدماغ – وهي مادة كيميائية تلعب دوراً أساسياً في كيفية تعاملنا السرور والمكافأة؛ وهو ما يمكن أن يؤدي إلى نقص في الطاقة والتحفيز.

نصيحة : إذا كنت تستخدم أدوية تستلزم وصفة طبية، فابحث عن الآثار الجانبية المحتملة المدونة على علبة الدواء، ولا تتردد عن زيارة طبيبك أو الصيدلي لمناقشة أي مخاوف.

القلق والاكتئاب

قلة النوم والتعب ترتبط بشدة مع الاكتئاب والقلق. يعتقد بعض الباحثين أن الاكتئاب على نطاق واسع يمكن أن يكون السبب في أن الكثير منا يشعر بالتعب المستمر. كما تدعم الدراسات التي أجراها معهد Texas A & M للعلوم العصبية هذا الرابط بين التعب والاكتئاب.

قام الباحثون بقياس مستويات الأكسجين في الدماغ عندما قام الناس بمهام جسدية وعقلية مختلفة، ووجدوا أنهم تعبوا بسرعة أكبر عند إكمال الأنشطة العقلية المعقدة. ويقول الباحثون إن التوتر والإحباط العقلي من المرجح أن يجعلنا نتعب بسهولة أكبر.

نصيحة : جرب اختبار التقييم الذاتي لمزاج NHS للمساعدة في إثبات ما إذا كانت حالتك الذهنية وراء التعب. إذا كنت قلقًا من أنك تعاني أنت أو أحد أحبائك من الاكتئاب، فقم بزيارة الطبيب.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع