يختلف الناس في طريقة تعاملهم مع محيطهم بحكم العلاقة التي تربط بينهم، فتعاملك مع صديقك المقرب بالتأكيد تختلف عن تعاملك مع زميلك في الدراسة او العمل.
لكن يبقى الإتفاق على أن الأشخاص القادرين على بناء علاقات إجتماعية ناجحة وقوية يكونوا أكثر نجاحاً من  المنعزلين عن المجتمع.
هنا يأتي السؤال، كيف ممكن أن تصبح مقبولاً  وكيف تتخلص من الخجل ؟
الإجابة في 5 خطوات ينصح باتباعها من طرف علماء النفس.

1) صارح ذاتك

أنت أكثر الأشخاص معرفة ودراية بمشاكلك أو أسباب خجلك، لذا عليك الإعتراف بها أولا، فمعرفة سبب المشكلة تعتبر نصف العلاج، ينصح الخبراء بضرورة كتابة ما تشعر به على ورقة ثم بعدها تقوم بقراءة ما كتبت بتمعن وحاول إيجاد حلولا مناسبة. فمثلا قد يكون من بين مشاكلك عدم رضاك عن مظهرك الخارجي سواء بسبب السمنة أو النحافة أو غيرها، من هنا عليك أن تعمل على علاج مشكلتك عمليا حتى ترضى عن نفسك أولا.

2) شارك أهدافك

مشاركة الأهداف بشكل عام تزيد من سعادة المرء، وبشكل خاص عندما تشارك أحد أصدقائك المقربين هدفا معيناً مثلا كالخضوع لحمية أو الإنخراط في نادي رياضي فهذا سيجعلك تلتزم بشكل أكبر ويمنحك دفعة نفسية قوية لتحقيق ما تطمح إليه

3) تحمل زمام الأمور

في حال قابلت شخصاً جديداً للمرة الأولى يجب أن تتحمل المبادرة وتتولى زمام الأمور إذ يجب أن توجه أنت الحوار لمسألة معينة تعرفها جيداً وتجيد التحدث فيها حتى لا تقع في إشكالية الإرتباك الناتج عن المفاجئة بأمر جديد عليك.
لكن في الوقت نفسه يجب أن تستمع لآخر وتترك له مساحة للحديث أيضاً.

4) حاول أن تكن بشوش الوجه خفيف الظل

الإبتسامة وخفة الظل هى مفتاح القلوب دائماً. فالشخص العابس والغاضب دائما يثير الإستنكار في نفوس الأخرين و يترك إنطباعا لديهم بالشدة مما يدفعهم للبعد عنه وتجنبه.

5) إشترك في النشاطات التطوعية والجماعية

تعد الأنشطة التطوعية و الإجتماعية إجمالا من أفضل الطرق للقضاء على الشعور بالخجل ، فهذه الخطوة تعزز الثقة بالنفس وتبني الروابط بشكل جيد بينك وبين الأعضاء الآخرين، وبالتالي تتخلص من الضغط النفسي وتكسر حاجز الخوف.

أيضاً :ما أسباب التردد والخجل الدائم في التعبير عن الحُب وكيف يمكن تجاوز ذلك ؟.. إليك الإجابة

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع