في المجتمعات العربية، يرتبط تخطي المرأة لعمر الثلاثين بالعنوسة وعدم الإنجاب، فهناك العديد من التصورات والأفكار الخاطئة المنشرة حول موضوع الزواج بعد سن الثلاثين في الوطن العربيـ حيث يتم الترويج لفكرة أن زواج المرأة بعد هذا السن محفوف بالمخاطر. قررنا أن ندحض هذه التصورات في هذا الموضوع.

إنتاج البويضات

عملية إنتاج البويضات بعد عمر ال30 لا تتوقف بشكل نهائي كما يتم الترويج لها، بل تنخفض ولكن الحمل يظل ممكناً، لهذا لو كان عمرك يتجاوز 30 عاماً وكنت تريدي الزواج فلا تقلقي من هذا الموضوع.

الرجل يتأثر أيضاً بالعمر

هناك دراسات حديثة توصلت إلى أن الرجل هو الآخر يتأثر بعامل العمر، حيث تزداد احتمالية إنجاب طفل مصاب باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط في حال كان عمر الأب يتجاوز الأربعين.

الشريكة المناسبة

الزواج من امرأة يتجاوز عمرها ال30 يعتبر اختيارا جيدا وغالبا ما تكون تلك المرأة هي الشريك المناسب، والسبب هو أنها غالبا ما تمتلك خبرة ومهارة وقدرات تمكنها من العيش بشكل جيد وإسعاد وإرضاء شريكها بالشكل المطلوب.

نسبة طلاق أقل

حسب الإحصائيات التي توصلت إليها دراسة جامعة لجامعة يوتا الأمريكية، تنخفض نسبة الطلاق بشكل ملحوظ عند الزواج بمرأة يتراوح عمرها بين 28 إلى 32، بينما ترتفع في أواخر الثلاثينات وبداية الأربعينات، والسبب هو نضج الأزواج عاطفيا وعقليا في ذلك العمر.

إرادة أفضل وقوة أكبر

بفضل التجارب العديدة التي عايشتها في حياتها، فالمرأة الثلاثينية تمتلك قدرة أكبرة على تحمل مسؤولية الزواج التي تعتبر متعبة ومرهقة بالنسبة للكثيرين.

امرأة واقعية

المرأة الثلاثينية لا تمتلك أحلام وردية كالعشرينيات اللواتي يطمحن للارتباط بشاب وسيم ورومانسي والحصول على بعض الأمور المستحيلة. المرأة الثلاثينية عاقلة وناضجة فكرياً وأكثر واقعية.

التعلم من الأخطاء

في حال ارتكبت خطأ ما فإنها لا تكرره مرة ثانية بل تتعلم منه.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع