بلا شك، العيش مع زوج أناني يفسد على المرأة حياتها ويؤرقها ويعكر صفوها، والتعامل مع هذه النوعية من الشخصية صعب في معظم الأحيان ويتطلب معرفة ببعض الخطوات التي ينبغي اتباعها، وذلك من أجل تفادي الوصول إلى مشاكل مؤثر على استمرار العلاقة الزوجية.

لا بأس بذكر بعض الاسباب التي قد تكون وراء أنانية زوجك، فكلنا أشخاص أنانيون إلى حد منا، لكن في حال الحب، نحن نميل إلى دعم الشريك وليس لإفساد معيشته عليه. هذه مجموعة من الأسباب والمواقف التي قد تكون سببا وراء الأنانية:

طفولته

لأنها تلعب دورا كبيرا في تشكيل شخصية الشخص، فربما عاش زوجك طفولته وحيدا دون أصدقاء أو إخوة وبالتالي فهو لا يعرف معنى المشاركة، ولو كان لديه العديد من الأشقاء فلربما تعلم أن يكون المنافس الأول بينهم.

مستواه الثقافي

يعامل الرجل في بعض الثقافات على أنه أفضل من المرأة لهذا يفكر بأن إلقاء عبء للأسرة يعتبر تصرفا خاطئا.

فشله في علاقة سابقة

عندما يفشل الرجل في علاقات سابقة فإنه يحرص على عدم القيام بأي شيء قام به في علاقاته تلك وبالتالي يصبح أكثر أنانية.

ميله للسيطرة

قد يكون السبب أن هذا الأمر موجود في طبيعته حيث يميل للسيطرة ولا يحب أن يتنازل عن رغباته.

طرق للتعامل مع الزوج الأناني

لا يستمع الزوج الأناني إلى شريكته في كل الأوقات، لهذا فإن كل المسؤوليات تلقى على عاتق المرأة التي تتعب جرا ذلك نفسيا وبدنيا.

ناقشيه

الشكوى لن تفيد في أي شيء بل ستزيد الأمور سوءا، لهذا مهما بلغ عدم اهتمام زوجك بك لا تخبريه بأنه أناني، فقط ناقشيه مباشرة حول المهام التي ينبغي عليه تحملها كاملة أو المشاركة فيها مثل اصطحاب الأطفال للمدرسة وغير ذلك.

ركزي على الإيجابيات

صحيح أنه قد يكون أنانيا وهذه صفة سيئة لكن في المقابل قد تكون هناك الكثير من الإيجابيات الأخرى. لهذا حاولي التركيز قليلا على المواقف الإيجابية من أجل نسيان أنانيته.

دعيه يتحمل المسؤولية

قد تتكلفين بالقيام بجميع المسؤوليات بدون قصه، لهذا أعطي فرصة لزوجك ليقوم بأي شيء واتركيه يقوم بدوره في الأسرة ووضحي له مسؤولياته.

اهتمي بنفسك أكثر

لا تركزي على احتياجات زوجك بدلا عنك لأن ذلك يغذي سلوكه الأناني، بل بدلا عن ذلك قومي بالتركيز على سعادتك وطموحاتك ورغباتك والوفاء بمسؤولياتك تجاه الأسرة فذلك سيجعله يدرك تضحياتك.

تحدثي إليه

لا تنتظري أن يتغير شريكك من تلقاء نفسه، لهذا لا بد من أن تتوقفي عن الصمت وتخبريه بأن تصرفاته تزعجك وتجعلك تعانين، ولكن لا تكوني عدوانية في ذلك حتى لا تصطدمي به وتخلقي خلافات أنت في غنى عنها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع