إذا كنت من محبي القراءة وتعي جيدا الفوائد التي يمكنك الحصول عليها من القراءة فإن على الأغلب تستغل معظم وقتك منذ فترة في قراءة الكتب والروايات بشكل يومي، خاصة وأنه تم تعليق معظم الأنشطة والممارسات في الوقت الراهن بسبب تفشي جائحة كورونا، ولكن إن لم تكن من عشاق القراءة فهذه فرصتك حتى تعيد التفكير في ذلك. فالقراءة من الأمور المفيدة التي يمكن للمرء استغلالها في التخلص من الروتين والملل الذي قد يصيبه في هذه الفترة، ناهيك عن أنها تزيد من معرفته وثقافته العامة. دعونا نستعرض بعض فوائد القراءة التي يمكنك الحصول عليها خلال فترة الحجر المنزلي.

تقضي على القلق والكآبة

لو كنت تعاني من القلق والكآبة في ظل ما يحدث في العالم في الفترة الحالية، فهذه هي فرصتك للقضاء على تلك المشاعر السلبية، فالقراءة تعتبر مضاد مذهب للتوتر العصبي والقلق، والسبب هو أنها تملء عقلك بالأفكار الجديدة التي تتغلب على الأفكار التي يحملها عقلك مسبقاً والتي سببت لك المشاعر السلبية.

القراءة تنشط ذاكرتك

من فوائد القراءة أنها تدرب ذاكرتك على الحفظ بسرعة وتنشطها وتحد من أمراض فقدان الذاكرة والخرف والزهايمر. احرص على القراءة بشكل منتظم للحصول على هذه الفائدة وعمل ملخص للكتاب الذي قمت بقراءته حتى تطور مهارة الحفظ لديك وتختبرها.

تزيد من تركيزك

تطور القراءة قدراتك العقلية وترفع مستوى التركيز لديك، كيف لا وهي تدفع الدماغ لتحليل ما تقرأه والربط بين الموضوعات والشخصيات والأحداث والأماكن والعبارات.

تحفز دماغك وتجنبه الخمول

من الطبيعي أن يمر دماغك أحيانا بمرحلة من الخمول التي تجعله غير قادر على أداء الوظائف بطريقة صحيحة، وفي هذه الحالة يكون دماغك في أمس الحاجة لإشارة تحفزه. من ضمن هذه الإشارات القراءة.

تطور مهارة التحليل لديك

بسبب تقويتها لعمل الوصلات العصبية في الدماغ، فإن القراءة تطور مهارة التحليل بشكل ملحوظ خاصة لدى الأطفال والمراهقين.

تعزز قدرتك على الإبداع

انطلاقا من الربط الذي تُحدثه القراءة في عقلك بين مختلف عناصر الكتاب، وبفضل تطويرها لقدراتك العقلية، فإن القراءة ستخرجك من جو النمطية إلى جو الإبداع ورفع مستوى كفاءة قدراتك الذهنية بشكل ملحوظ.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع