الجميع يتمنى لو أنه يعثر على توأم روحه، ويتساءل متى سيقابله، بينما الحقيقة أن العلاقة مع توأم الروح تكون روحية أكثر مما هي جسدية، حيث إنها غالبا ما تنتهي بالانفصال وليست أبدية دائماً، والسبب هو أنه تكون هناك طاقة تجعلها تنتهي بمجرد تعلم الدرس، بينما على العكس تماما، يمكن الاتكاء على شريك الحياة العادي والاعتماد عليه في الحياة ويمكن عيش علاقة مستقرة وطويلة الأمد معه، فالشريك يكون بمثابة صديق وحبيب ورفيق فتشعر معه بالتجانس. صحيح أن توأم الروح هو الآخر يمكن أن يكون بمثابة صديق ورفيق لك إلا أنه قد لا يكون شريكا عاطفياً لك، ولكنك في نفس الوقت ستشعر بأنك لكما تاريخ حياة ماضية جمعتكما. إذا كنت تريد التأكد مما إذا كان الشخص الذي ترتبط به هو شريك حياة عادي أو توأم روحك، فإننا نقدم لك الفروقات التالية التي تحدد ذلك.

مع توأم الروح

تمتلكان نفس العادات والعيوب كذلك، وربما تكتشف بأنكما مررتما بنفس التجارب في الماضي.

العلاقة بينكما عاطفية وقد توقظ بداخلك أمورا لم تعلم بوجودها من قبل.

عندما تقابل توأم الروح، قد تعيش تغيرا كبيرا في حياتك.

تفهمان بعضكما البعض وتكون طريقة تفكيركما جد متشابهة.

تمران بلحظات "Déjà vu" متشابهة حيث تشعران بأنكما كنتما سوياً.

تشعر بارتباط روحي قوي وعميق مع هذا الشخص.

تشعر كما لو أنك تعرفه منذ فترة طويلة.

قد لا تستمر علاقتكما للأبد ولكن حبكما لبعضكما البعض يظل موجودا.

تشعر بما يشعر به وبما يفكر به.

تشعر بالانسجام معه حتى لو لم تكن معه.

 

 مع شريك الحياة

العلاقة مع شريك الحياة تجعلك تتفهم معتقداته وأفكاره وقيمه أيضاً.

تتخذان سويا القرارات المنطقية في العلاقة.

تكونان بمثابة أصدقاء مقربين لبعضكما البعض.

تشعر بالانجذاب الجسدي للشريك.

تشعر بالحماس في العلاقة وتستمتع عندما تتعرف عليه أكثر وتكتشف بانكما متشابهان.

تشعر بالاستقرار العاطفي والمالي عند التواجد معه.

تشعر بالرغبة في تأسيس أسرة معه لتقوية العلاقة.

تعتمد علاقتكما على الحضور الجسماني.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع