في علم النفس يقصد بالعبقري أي شخص نابغة حاصل ذكائه على معدل 140 فما فوق، وقد أكد على هذا المعنى عالم النفس الأميركي لويس ماديسون تيرمان.
فالمرء الذي يملك درجة ذكاء عالية تساعده على تحقيق منجزات باهرة في حقل من الحقول، بهذا المعنى تكون عناصر العبقرية الأساسية هي : الأصالة، الإبداع، القدرة على التفكير والعمل في مجالات لم تستكشف من قبل. وهذا المفهوم هو الذي أكد عليه العالم البريطاني السير فرنسيس غولتون.
في نفس السياق تكشفت الدراسات العلمية مجموعة من العلامات على العبقرية بعيدا عن الإختبار المباشر، وتجمع هذه الدراسات على قاسم مشترك بين كل العباقرة لا يمكن الإستغناء عنه، فما هو هذا الأمر ؟

فضول فكري لا يمكن إشباعه

الفضول الفكري “Curiosity” هي صفة متعلقة بالتفكير مثل الاستجلاء والبحث والتعلم، يهتمّ كل العباقرة بهذا الفضول منذ صغرهم، إذ يتضح من خلال دراسة قام بها الباحث “ماتياس جروبر” من جامعة كاليفورنيا أن هذه العاطفة تمثل تعطشًا للمعرفة و قوة دافعة رئيسية وراء النجاحات والتفوق في كل المجالات الإنسانية.

وحسب  نفس الدراسة فإن الفضول يضع مخ الإنسان في حالة يكون خلالها قادرا على استقبال وتذكر المعلومات سواء لها صلة بالموضوع الذي يثير فضوله أم لا، هذا الأمر يفسر ارتباط الفضول بالقدرة على الملاحظة والإستنتاج والتذكر التي يتمتع بها العباقرة في مختلف المجالات وعلى مر الأزمنة.

في موضوع مرتبط : إذا كنت تتمتع بالذكاء المرتفع لابد أن تظهر 4 سمات في شخصيتك.. اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع