كثيرون من يعرفون القيمة والفوائد العظيمة والكبرى التي يحملها الكتاب ولكنهم يعزفون عن القراءة ليس لأنهم لا يريدون ذلك، بل لأنهم لا يستطيعون المداومة على القراءة بسبب تسلل الملل والضجر إليهم أثناء القراءة، إذاً كنت واحدًا من هؤلاء الأشخاص فإننا نقدم لك بعض الحلول السحرية التي ستجعلك تقرأ الكتب في المرة المقبلة دون الشعور بالملل.

الرغبة في القراءة

لا يجب أن تجبر نفسك على القراءة بل يجب عليك فتح الكتاب لأنك تريد الاطلاع على ما فيه وتريد حقا قراءته. عندما تجبر نفسك على القراءة فإنك ستفقد الحماس وسوف يتسلل إليك الضجر والملل بكل سهول. عندما لا تشعر بالرغبة في القراءة، يفضل أن لا تمسك الكتاب لأنك لن تستفيد منه أبداً.

ظروف القراءة

للقراءة أجوائها وظروفها الخاصة كأن يكون المكان هادئاً ويعزز التركيز لديك والتأمل، مثل المكتبة أو الحديقة أو مكتبك أو سريرك قبل خلودك للنوم. بالإضافة لذلك تلعب الإضاءة دورا كبيرا في تحفيزك على القراءة بحيث لا يجب أن تكون متعبة للعينين وتشعرك بالنعاس والنوم والملل.

اختيار كتاب يناسبك

يجب أن يكون مضمون الكتاب مناسبا لك وفي المواضيع التي تحب القراءة عنها. لو كنت تكره السياسة ولا تطيقها على سبيل المثال، فإنه سيكون من الصعب جدا أن تشعر بالمتعة عندما تقرأ كتابا يتحدث عن هذا المجال. لا بد من أن تختار كتابا يشعرك بالمتعة والتسلية أثناء قراءته.

تدوين الملاحظات

لكي تشعر بالإثارة أثناء القراءة، قم باتباع أحداث الكتاب وسردها وقم بتدوين الملاحظات والأفكار بعد الانتهاء من كل شطر وطرح التساؤلات فذلك سيخلق جوا من المتعة أثناء قراءتك ويوطد علاقتك بالكتاب.

أكثر من كتاب

لكي تتفادى الشعور بالملل أثناء قراءة كتاب ما، يمكنك إضافة كتاب آخر للقائمة بحيث تتناوب على قراءتهما في نفس الفترة ولكن بشرط أن يكون أحدهما مسليا ويرفه عنه بينما الآخر يكون كتابا ثقافيا مفيدا لك.

ذكر نفسك

لو لم تفلح معك جميع الطرق المذكورة بالأعلى، فقم بتذكير نفسك بالفوائد الكبيرة للكتاب حيث يعزز القدرات العقلية والفكرية ويزيد معدل الذكاء ويثقف النفس ويوسع المدارك والمعارف ويطور نفسك للأفضل. ذكر نفسك بفوائد الكتاب وسوف تقبل على القراءة بكل حب في المستقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع