الدماغ يلعب الدور الاساسي في تنظيم الوظائف الحيوية للجسم والمحافظة على حياة الإنسان، و هذا الأمر يحتم على كل شخص الوقاية الصحية من كل ما يهدد صحة الدماغ وكذا الجهاز العصبي.
و من الأخطاء الشائعة أن يستهلك الإنسان بعض المواد الضارة دون وعي منه، من بين أكثر المواد التي تشكل خطراً على وظائف الدماغ، هي مادة “الصوديوم”.

حاجة الجسم اليومية للصوديوم في الغذاء هي 1.54 غرام. وهي أقل بعشر مرات من الكمية الموجودة في المأكولات “المنكّهة بحسب الذوق”. بحيث أن معظم الأشخاص يتناولون كميات أكبر بكثير من كمية الصوديوم التي يحتاجون إليها وهذا الأمر يزيد من خطورة التعرض لارتفاع ضغط الدم وبالتالي اضطراب في كمية الدم المرسلة إلى المخ، مما يترتب عنه ضعف في قدرات المخ على المعرفة والإدراك ويزيد فرصة التعرض لسكتة دماغية مفاجئة وفقدان الإنسان القدرة على القيام بوظيفة الجزء الذي دُمر من المخ، بالإضافة لتورم في الأنسجة العصبية، وذمة دماغية. إذا لم يتم تخفيف هذا الوضع ، يمكن أن تؤدي إلى غيبوبة أو وفاة الإنسان.

يحث خبراء التغدية على ضرورة عدم الافراط في تناول الأغذية و الاملاح المشبعة بالصوديوم، لكن في المقابل أيضا لا يجب تجنب الصوديوم نهائياً، لأن نقص الصوديوم في الدم لا يقل خطورة على ارتفاعه، نقص الصوديوم يؤدي بدوره للصداع والضعف وانخفاض ضغط الدم

في المقابل : هذه خمسة سلوكيات يومية تؤدي بك إلى الموت البطيء وأنت لا تدري.. تجنبها قبل فوات الأوان

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع