“الجسم المثالي للمرأة” لطالما أثار اهتمام النساء، فامتد الإهتمام لبحوث ودراسات متعددة أجريت في هذا موضوع، بحيث تم إجراء أكثر من 150 دراسة علمية في نفس السياق خلال العشرين سنة الماضية فقط.
وفيما يلي الخلاصة العامة لكل هذه الدراسات :

علمياً، الوزن المثالي للمرأة أو الرجل لا يقوم على معيار واحد فقط، وإنما يعتمد بشكل أساسي على الترابط بين قياس الطول والوزن،
أي بمعنى تبعاً للطول الذي تتمتع به المرأة وتناسب الوزن معه، يمكن تحديد الوزن المثالي لكل بنت على حدة.

فما دام فارق الطول بين امرأة وأخرى غير متساوي إذن لا يوجد وزن واحد مثالي لجميع الفتيات.

وعلى غرار ذلك يتم احتساب مؤشر الجسم بشكل علمي عن طريق معادلة بسيطة، “اكتشفها هنا”

في الكثير من الدراسات استنتج الباحثون أن السّر في جاذبية المرأة يقتصر على قياس خصرها بالمقارنة مع وركيها.
بحيث أن قياس الخصر الذي يبلغ تحديداً معدل 70% من محيط الخصر ينال علامات أعلى.

باحثون أميركيّون أجروا دراسة منفصلة وعرضوا صورًا لعينة من الناس العاديين ولعارضات أزياء، وقد طًلب من المشاركين تقييم جاذبيّة المرأة في كل الصور.
في النهاية تم مقارنة الإجابات مع التفاصيل ووجد الباحثون أن هناك إجماع على أن الخصر النحيف هو الأكثر جاذبيّة. ومعدّل القياس الأكثر الجاذبية هو 26 إنش ونصف الإنش.

يقول الباحث :  “د. ويليام لاسيك” من جامعة بيتسبورغ : نتائج الدراسات عموما تدعم الفرضيّة القائلة أن قياس الخصر هو العامل الرئيسي المُحدّد لجاذبيّة جسد المرأة. بحيث كلّما كانت جاذبيّة المرأة ترتفع، كان قياس خصرها ينخفض بشكل توافقي”.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع