يجيد الأشخاص الناجحون استغلال أيامهم جيداً، فحتى أول 10 دقائق في عملهم يحسنون استغلالها لأنهم يدركون تأثيرها الكبير على سير بقية النهار، حيث إنها تزيد من إنتاجيتهم بشكل ملحوظ. لو كنت تريد أن تحقق أكبر فائدة ممكنة من يومك، يمكنك الاطلاع على العادات التالية التي يقوم بها الأشخاص الناجحون خلال أول 10 دقائق في العمل واختيار ما يناسبك منها أو حاول القيام بها كلها، وسوف تلاحظ الفرق الذي تحدثه على إنتاجيتك خلال اليوم.

العبارات الملهمة

هناك العديد من المقولات والعبارات الملهمة التي يمكنها أن تحفزك وتلهمك على بذل المزيد من الجهد. يحرص الأشخاص الناجحون على تزويد أنفسهم قبل بداية العمل بجرعة من التحفيز والطاقة والدعم عبر قراءة مقولة ملهمة. لا تستهن بهذا الفعل الصغير فقد تدفعك هذه المقولات لأعلى المراتب.

ترتيب المكتب

لو كان مكتب فوضوياً فاحرص على استغلال أولى دقائقك في العمل لترتيبه وتنظيمه وإعادة كل شيء لمكانه الأصلي. الفوضوية سوف تعيقك عن الإنتاجية وستضيع من الكثير من الوقت. فكر في كل مرة تضيع فيها وقتك في البحث عن قلق وورقة بسبب الفوضوية التي توجد في مكتبك.

الامتنان اليومي

حسب دراسة أجرتها جامعة ميامي، تم التوصل إلى أن الموظفين الذين يمتلكون مذكرة امتنان يومية هم أكثر سعادة وإنتاجية من غيرهم. احرص على أن تكتب كل يوم 3 أمور تشعر بالامتنان لأنك تمتلكها، فذلك سيقلل المشاعر السلبية وبدلا من ذلك سيزيد من الطاقة والتفاؤل بداخلك، وهذا يصب في زيادة إنتاجيتك بالعمل.

التواصل

لا يوجد أفضل من بدء يومك في العمل عبر التواصل مع زملائك. احرص على أن تكون علاقتك بهم طيبة، وقم ببعض المحادثات الدافئة كل صباح مثل “صباح الخير، ما الأخبار؟”.

تحديد الأهداف اليومية

الموظف الناجح هو الذي يحدد أهدافه اليومية التي سيحققها مع نهاية اليوم، فذلك يجعل يركز اهتمامه على هدفه ولا يشتت طاقته.

كتابة التأكيدات اليومية

يتحلى الأشخاص الناجحون والمنتجون بإيجابية عالية، ولا يسمحون للسلبية بالتسلل لعقلهم. لهذا فهم يقومون بكتابة التأكيدات اليومية من أجل تدريب عقلهم على التفكير بإيجابية والابتعاد عن السلبية، وذلك ما يجعلهم يشعرون بشعور أفضل.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع