مرحلة العشرينيات (العقد الثاني من العمر) تعتبر مرحلة انتقالية في حياة الشخص، فهي مرحلة الانتقال من الحياة الدراسة للحياة المهنية، وفي تلك الفترة كان الكثير من رواد وعمالقة التكنولوجيا وأنجح الشخصيات في هذا المجال كانوا قد بدأوا بالفعل نجاحهم، بينما كان بعضهم ما يزال يخطط لما يريد أن يصبح عليه. دعونا نتعرف على ما كان يفعله عمالقة التكنولوجيا عندما كانوا في العشرينيات من العمر.

ستيف جوبز

مالك شركة أبل التي حطمت رقما قياسيا سابقا يعود لشركة فورد بعدما طرحت أسهمها للاكتتاب في عام 1980، وهذا جعل ستيف جوبز من أصحاب الملايين حيث كان يبلغ عمره 25 عاماً.

لاري أليسون

عندما كان عمره 22 عاما، تخلى لاري أليسون عن دراسته بشكل كامل بعد فشله في دراسته الجامعية وتنقله من جامعة لأخرى، وبعد ذلك بدأ بتعلم البرمجة بنفسه، ثم بدأ يعمل في بعض الشركات بما فيها شركة IBM. في فترة العشرينيات، لم يحقق لاري أي نجاح كبير، لكنها كانت فترة تحضيرية لما تحول إليه لاحقا، حيث أسس شركة أوراكل وأصبح من أثرياء العالم.

جيف بيزوس

صاحب موقع أمازون العالمي، وأغنى رجل في العالم. عندما كان عمره 22 عاما كان يعمل كمطور للبرامج التي تستخدمها البنوك، وفي عمر ال24 أصبح نائب مدير الشركة التي يعمل بها، ثم بعد 6 من سنوات بعد النجاح يتحقق في حياته.

إيلون ماسك

قرر إيلون ماسك التخلي عن سعيه الأكاديمي في عمر ال25 عاما ودخل عالم الانترنت، وأسس شركة لتزويد الانترنت، ثم اشترتها منه شركة كومباك، وبدأ بعد ذلك العمل على مشروع بايبال، والآن هو صاحب شركة تسلا.

مارك زوكربيرغ

 بدأ مارك العمل على مشروع فيسبوك منذ أن كان عمره عشرين عاما، ولكنه لم يلقى نجاحا واسعا إلا بعد مرور 5 سنوات في عام 2009 بعد أن وصل عدد مستخدمي الموقع ل300 مليون شخص من حول العالم.

بيل غيتس

ترك بيل الجامعة عندما كان عمره 21 عاما وأسس شركة مايكروسوفت، لكنها لم تنجح بشكل كبير إلا بعد أن تعاقدت معها شركة IBM في عام 1980.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع