للأسف نجد أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يلاحظون ظهور بقع من العفن الأخضر على الخبز أو أي طعام آخر ظهر عليه العفن، فيقومون بإزالة المنطقة التي ظهر عليها العفن ثم يتناولون باقي المناطق التي لم يظهر عليها العفن بشكل طبيعي ودون الشعور بأي خطورة. هذا الأمر في حقيقته مؤذي للشخص وقد يعرض صحته لخطر حقيقي وللعديد من الأمراض رغم إزالة البقعة المعفنة.

حسب تحذيرات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية فإن هناك العديد من الأطعمة التي يجب التخلص منها فور ظهور العفن عليها وهي الخبز، النقنق، الخضر والمكسرات، اللبن والمربى والأجبان الطرية ثم اللحوم المدخنة. والسبب هو أن تناولها يسبب الكثير من الأضرار وقد يتسبب في الإصابة بالسرطان وحدوث مشاكل هضمية وعلى مستوى وظيفة الكلي، وتثبيط الجهاز المناعي وتقليل قدرة الجسم على مقاومة العدوى، والسبب في كل هذا هو السموم الفطرية التي تنتج عن عملية التمثيل الغذائي للفطريات والتي تضر صحة الإنسان.

وفيما يلي نستعرض عليكم أخطر أنواع السموم الفطرية التي تتكون ويجب الحذر منها: الأفلاتوكسينات والتي تتكون في القمح، فول الصويا، الذرة، الفستق، الفول السوداني. الأوكراتوكسين أ أو سموم الفطر المغزلاوي وهي التي تظهر في العنب والحبوب والقهوة وبعض منتجات اللحوم، وهناك أيضاً سموم السترين.

إن إزالة الجزء المتعفن لا يعني الخلاص من السمية والخطورة، بل إن العفن يتعمق لجميع أجزاء الطعام فيتلوث بشكل كامل، لهذا لا تعتقد في المرة المقبلة بأنك قمت بتصرف سليم وصحي عبر تخلصك من البقعة الخضراء واكتفائك بالباقي، بل يفضل التخلص من القطعة كاملة وعدم تناولها.

وتجدر الإشارة إلى أنه في حالات أخرى يتم استخدام العفن المعالج في صناعة بعض أنواع الجبنة مثل الجبنة الزرقاء.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع