يعمد الكثير من الناس خلال فصل الصيف وبسبب ارتفاع درجات الحرارة إلى النوم تحت المكيف لأن ذلك يريحهم ويساعدهم على النوم، ولكن على الرغم من ذلك، فإن النوم تحت مكيف مضبوط على درجة حرارة منخفضة ويكون اتجاه الهواء موجها نحو الجسم، فإن ذلك يهدد بحدوث العديد من المخاطر الصحية، نستعرض عليكم مجموعة منها في تفاصيل هذا الموضوع.

تقليل الرطوبة والجفاف

أول أثر سلبي للنوم تحت المكيف هو الإصابة بالجفاف وتقليل رطوبة البشرة بسبب أن المكيف يمتص الرطوبة التي توجد بالهواء، ما يهدد بفقدان البشرة لمرونتها وظهور التجاعيد.

اضطرابات النوم

عندما يكون اتجاه الهواء موجها نحو جسم الشخص النائم فإن ذلك يزيد من معدل نبضات قلبه مما يؤثر على نومه، بحيث يستيقظ الشخص أكثر من مرة أثناء نومه، وذلك حسب دراسة تابعة لجامعة تويوهاشي للتكنولوجيا في اليابان.

آلام الظهر والصداع

انخفاض درجة حرارة غرفة النوم يمكن أن تسبب تقلصات في العضلات وآلام في المفاصل والإصابة بالصداع وآلام الظهر.

ينصح باتباع النصائح التالية للنوم بطريقة صحية:

  • النوم بعيدا عن تيار هواء المكيف عبر تغيير مكان النوم أو تغيير اتجاه تدفق الهواء.
  • ضبط درجة حرارة غرفة النوم على 18.3 درجة مئوية فهي المناسبة للحصول على نوم جيد وأكثر راحةً.

هناك مجموعة من الآثار الجانبية التي يمكن أن يعاني منها الشخص بسبب التعرض المستمر للمكيف نذكر منها:

الإصابة بمشاكل في الجهاز التنفسي والعينين والحلق والأنف مثل انسداد النف وجفاف الحلق وغيرها.

المعاناة من جفاف عام بحيث يؤثر على قدرة الأنف على تنقية الهواء الداخل للرئتين.

الإصابة بالصداع بسبب الجفاف والتيار الهوائي الناتج عن المكيف.

الشعور بالخمول والرغبة بالبقاء لفترة أطول في الغرفة المكيفة.

زيادة خطر الإصابة بالعدوى الفيروسية بسبب جفاف المجاري المجاري الأنفية وجفاف المخاط وتهيج الأغشية المخاطية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع