يقوم الكاتب والشاعر (ويليام شكسبير) : أحب جميع الناس، لكن ثق بالقليل منهم.
مقولة شكسبير جاءت كوصف لواقع معاش يمر منه الكثير من الناس يفقدون فيه الثقة حتى في أقرب الناس إليهم،
الخذلان والغدر والخيانة وخيبات الأمل هي كلها مواقف سلبية تُغيّر شخصية الإنسان من الإنفتاح والثقة والإعتماد على الناس، إلى الإنغلاق والشك في الجميع.
في السطور التالية إليك نوع محدد من البشر لا يجب أن تثق فيه بشكل مطلق لأنه من المحتمل جدا أن ينقلب عليك يوما ما، فيغيّر شخصيتك للإنغلاق أمام الجميع، هذا النوع هو :

من تكلم بسوء عن الناس أمامك

بمعنى الشخص الذي يذكر الآخرين بما يكرهون من عيوب وسلبيات في غَيْبَتهم، سواء بلفظ، أو إشارة، أو محاكاة،
إذ بنفس الطريقة السيئة التي تحدث بها عن الآخرين، سيتحدث بها عنك أيضا في غيابك يوماً ما.

من خان لأجلك

مهما كانت الدوافع قوية، الشخص الذي خان لأجلك من المحتمل أن يخونك أيضا لأجل غيرك،
الخيانة هنا يقصد بها خرق لعهد مفترض (أو أمانة) بين الإنسان وغيره تحت مبدأ نفسي وأخلاقي.

من يتصل دائماً لغرض

أي لا يتذكرك إلا إذا كان هناك غرض ما أو يريد مصلحة خفية من وراء اتصاله، هذا السلوك الإنتهازي يعكس سعي الشخص للاستفادة الأنانية من الظروف مع الاهتمام الضئيل بالمبادئ والعواقب التي ستعود عليك.

في نفس الإطار : هناك 4 علامات تدل أن هذا الشخص يتلاعب بعواطفك عمداً .. اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع