لقد أثبتت الأبحاث والتجارب بأن المشاجرات والخلافات والنقاشات الحادة تعتبر صحية بالنسبة للعلاقات الزوجية والعاطفية على حد سواء، فهي التي تقوّي العلاقة والرابط بين الشريكين، لهذا يمكن القول بأنه لا وجود للعلاقة المثالية الخالية من المشاكل، وبالتالي فإنك ستكون عرضة للوقوع في خلافات مع شريكتك في حال ارتبطت يوماً ما أو كُنت مرتبطاً. حينها ستحاول إيجاد حل للمشكلة والخروج منها من أجل إنهاء الخلاف، لهذا وأثناء ذلك نريد تنويهك بأن هناك سؤالاً ينبغي عليك الابتعاد عنه وتجنب طرحه على شريكتك مهما حصل.

مهما كانت نواياك جيدة وكنت ترغب حقا في حل الخلاف الذي يوجد بينكما، لا تطرح عليها سؤال “هل أنت غاضبة مني؟”، فذلك في الحقيقة يشعل فتيل الغضب أكثر بداخلها وقد يجعلها تقول أمورا قد تندم عليها في وقت لاحق. والسبب في ذلك هو أنه:

يوحي لها بأنك أناني

عندما تطرح عليها هذا السؤال فإنك توحي إليها بأنك تحمل بداخلك شعور الأنانية، حيث إنها ستشعر بانك لا تهتم بمشاعرها ولا تتعامل مع الموضوع بجدية وكل ما تريد معرفته من إجابة السؤال هو التأكد من أنك لم تُخطئ في حقها. لا تطرح عليها هذا في المرة المقبلة لكي لا تُظهر لها بأنك لا تبالي وأنك تضع نفسك في المقام الأول. يستحسن أن تطرح عليه أسئلة أخرى مثل “هل هناك مشكلة أخرى؟” أو “هل كل شيء على ما يرام ؟”. 

ينقل لها قدرا كبيرا من الطاقة السلبية

عندما تطرح عليها هذا السؤال فإن ذلك يجعلها تشعر بأنك تعتبر نفسك ضحية، لهذا فكر جيدا ومرارا وتكرارا قبل طرح هذا السؤال وتأكد من أنك حقا لم ترتكب أي خطأ.

يشعرها بأنك لا تتحمل المسؤولية

أحيانا قد يصاب الشخص بالإحباط بشكل كبير من تصرفات شريكه ويشعر بالسوء الشديد اتجاه ذلك، لهذا عندما تسأله إذا كان غاضبا أم لا فإن ذلك سيجعله يشعر بشعور بغيض بأنك لا تتحمل المسؤولية وشخص لا يعتمد عليه. من الأفضل التفكير في حلول للأخطاء التي ارتكبتها وقمت بها قبل الذهاب لشريكك والتحدث معه.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع