هناك الكثير من طرق التواصل التي يختارها الفرد لإيصال مشاعره تجاه الآخر، يمكن لهذه الطرق أن تتباين ما بين التقليدي و المبتكر، لكن في بعض الحالات يمكن للرجل أن يصمت وذلك إما لعدم قدرته على التعبير عن مشاعره، او أنه يختار الصمت للموافقة على حالة معينة، ويمكن أن نسطر هذه الحالات في الأمثلة التالي :

الصمت و الغيرة

قد يحدث أن تتحدث الفتاة إلى صديق لها، او تخرج مع صديقتها، وخلال حديثها تقول لزوجها، أو حبيبها، أنها إلتقت فلان أثناء فترة الخروج، فيختار الرجل الصمت ولا يقول اي شيء، أو يتجاهل الموضوع ويتحدث عن شيء آخر.
في هذه الحالة يكون الصمت علامة على الغيرة، والغيرة من أبرز علامات الحب.

الصمت مع السهو والنظر

وأنت في الجهة المقابلة من طاولة مليئة بالناس، وبينما الجميع يتشارك أطراف الحديث، يصمت الرجل وينظر إلى إليك ويسهو، وقد لا يسمع الكلمات الموجهة إليه، حتى يحركه أحد الأصدقاء.
الصمت في هذه الحالة يكون علامة على الحب و الإعجاب، فهو ينسحب من العالم الخارجي، ويركز فقط عليك.

الصمت و الإستماع إليك مع النظر المباشر في عينيك

عادة يمكن للرجل أن يشاركك في الحديث دون أي مشكلة، لكن حين يكون الرجل مهتما بك ويحبك كثيرا، يمكن أن يدخل في حالة من الصمت.
يمكن أن يسألك فقط كيف كان يومك، وأنت تتحدثين، يصمت وينظر إليك بحب، وأنت تتحدثين عن يومك، ويمكن أن تتأكدي من هذه المسألة حيث تعلو وجهه ابتسامة رقيقة تدل على الحب.
الصمت في هذه الحالة دليل على استمتاعه برفقتك وبحديثك الذي قد يبدوا بالنسبة لك عاديا، لكنه إشتاق إليك ويحتاج إلى سماع المزيد عنك

الصمت فقط

يمكن للرجل أن يصاب بالتوتر حين تقترب منه الفتاة التي يحبها، خاصة إذا كانت هذه هي التجربة الوحيدة له في الحب، فيصاب بنوع من الجمود حين تتحدثين معه فجأة.
فعوض الدخول معك في حديث يتجمد في مكانه دون أي رد فعل، قبل أن يتدارك نفسه ويجد نفسه في موقف محرج وقد يطلب الاعتذار لغرابة الموقف.
في هذه الحالة يكون الصمت ناتجا عن التوتر بسبب اللقاء الذي يحدث فجأة، ويكون ذلك راجع لتفكيره المتواصل في الفتاة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع