غالباً ما يعيش الأزواج في بداية العلاقة أقصى مستويات الحب والتفاهم وأياماً جميلة لا تنسى، ولكنهم بعد مرور بضع سنوات تحدث بعض التغيرات خاصة من ناحية الزوج، وتكون نتيجتها حزن الزوجة، حيث تشعر المرأة بأن شريكها لم يعد يحبها. الدراسات أثبتت بأنه لا وجود لحب يستمر للأبد ولكن هناك علاقة سعيدة قد تستمر للأبد لو تم اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب. نقدم لكم في هذا الموضوع بعض أسباب بروح الحب في قلب الرجل والطريقة الصحيحة لإصلاح الأمور.

– أكبر خطأ شائع ترتكبه الزوجة هي تخيلها عن علاقة الزوج بأنها قصة حب رومانسية فقط لا غير، ولكن الواقع مختلف تماماً فالزواج عبارة عن مسؤوليات كبيرة خاصة على الزوج لهذا لا يجب عليها التغير في معاملته الطيبة له ولا يجب عليها التوقف عن الاهتمام بنفسها وبشريكها في نفس الوقت.

– الاحترام والتقدير الدائم للشريك سواء أمامه أو أمام الآخرين، والافتخار بكل المجهودات التي يقوم بها ولو كانت بسيطة، تعتبر من أهم وسائل زرع الحب في نفس الرجل.

– نقطة بداية التغيير يجب أن تكون من نفس المرأة عن طريق التغيير الجذري للنفسية والتحلي بالرغبة والإصرار واحتساب أجر النية في إعادة الروح للحياة الزوجية.

– لا وجود لما يسمى بالزواج الكامل، لهذا يتوجب على المرأة أحيانا الانتظار وتقديم الدعم للشريك ومنحه الوقت الكافي حتى يفهم شعوره ويكتشف الحقيقة بنفسه.

– “أحبك”، لا تغفلي إخبار شريكك بهذه الكلمة فالحب عدوى أبدية. ولا تغفلي اهتمامك بشكلك ونظافتك ونظافة المنزل.

– اسألي شريكك عن سبب شعوره واطلبي منه بطريقة لطيفة أن يفتح قلبك له ويصارحك بالحقيقة. ناقشي معه الأمر واكتشفي الأسباب من أجل إيجاد حل لها.

– ابتعدي كلياً عن الشجار واختلاق المشاجرات، واحرصي على أن يكون الوقت الذي يقضيه شريكك رفقتك بالبيت لطيفاً. قومي بتجهيز مفاجآت سارة وسعيدة له.

– أشغلي نفسك بعمل ما ولو في المنزل فهذا الأمر سيلهيك عن التركيز على كل ما يقوله شريكك حتى لا تتهميه بالتقصير في حقك أو أنه لم يعد يحبك كما الأول.

– الشك المفرط والوسواس قد يدمر حياتك الزوجية، لهذا لا تتركي مجالاً له واعلمي بأنه لا يكرهك، بل يمر ببعض الضغوطات والواجبات التي أثقلت كاهله ولكن في نفس الوقت لا تكثري عليه من سؤاله عن مدى حبه لك.

– اهتمي بجانبك الأنثوي حتى تكوني مثيرة في كل الأوقات فيحيي صورتك الجميلة في مخيلته فتوقظي حبه في قلبه.

– اتركي له مساحة خاصة به مع نفسه وانتظري إلى أن يأتي إليك بنفسه. يرفض الرجل المرأة التي تسأل كثيراً، والتي لا تعرف شيئاً، والمتذمرة، ويفضل تلك التي تشاركه الهموم وتبتسم له كل يوم.

– في هذه المرحلة، لا يتوجب عليك الاقتراب منه كثيراً لأن هذا قد ينقلب عليك فتجعلينه ينفر منك أكثر. إبتعدي عنه تماماً ولا تفرضي نفسك عليه.

– عليك الأخذ بعين الاعتبار أنه ليس الحب وحده من يبني البيوت، فكم من أزواج ربوا أطفالاً ناجحين وعاشوا في سعادة وسلام دون وجود حب بينهما.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع