من المعروف أن الاستيقاظ في وقت مبكر من الصبا حيرتبط بالنجاح في الحياة والعمل، حيث إن العديد من الرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات الناجحة يبدؤون يومهم على الساعة الخامسة صباحا. هنالك العديد من الأمور التي تؤثر على كون الشخص يحب البكور أو السهر حتى الصباح، منها الجينات ومكان العيش والعمر وضوء الشمس والهرمونات. لو لم تكن شخصا صباحيا وكنت تريد أن تكون كذلك، فإننا سنعرض عليك مجموعة من النصائح والخطوات التي لو التزمت بها فإنها بلا شك ستساعدك على ذلك.

تغيير نمط النوم تدريجياً

يجب عليك تغيير نمط نومك بحيث تستيقظ في الصباح الباكر ويعتمد ذلك على وجود متطلبات أخرى موجودة بحياتك تستوجب ذلك مثل الدراسة أو العمل أو هدف شخصي ما، فهذا الأمر قد يساعدك بشكل أسرع على الاستيقاظ بسهولة في الصباح والنجاح في تغيير نمط النوم مع العلم أن الأمر ليس بالسهل وقد يحتاج لأسبوعين ويجب الالتزام به. يمكنك تغيير نمط نومك بشكل تدريجي، مثلا قم بالبدء بالنوم من 20 دقيقة إلى ساعة مبكرا كل ليلة ومع مرور الأسابيع ستصبح قادرا على النوم في وقت مبكر والاستيقاظ في الصباح الباكر.

عدم التراخي

عند الاستيقاظ في الصباح الباكر، انهض من فراشك ومارس الرياضة وتناول الطعام فالجسم يحب الاستقرار مع الروتين وتوقع ما سيقوم به، وبخصوص موعد النوم، لا تقلق وتفكر فيه كثيرا لأنك ستكون متعبا. المهم ألا تتراخى في الصباح.

ممارسة الرياضة

تعتبر الرياضة في الصباح مفيدة للصحة حيث إنها تقلل الشعور بالقلق والتوتر وتخفض ضغط الدم، وتوقظ الجسم وتساعد على النوم في الليل. أفضل أنواع التمارين هي التي تجرى في الضوء الساطع والهواء الطلق مثل الخروج للركض أو ركوب الدراجة الهوائية.

التعرض للضوء

سواء كان مصدره طبيعيا (الشمس) أو صناعيا، يلعب الضوء دورا كبيرا في إرسال إشارات للجسم للتوقف عن إنتاج هرمون النوم. لهذا لو كان الجو مظلما عند استيقاظك صباحا، اخدع نفسك بأضواء المنزل الساطعة.

تفادى القيلولة

خلال الأيام الأولى قد تشعر برغبة قوية في الحصول على قيلولة خلال النهار بسبب مواجهتك لصعوبات في النوم مبكرا في الليل. تفادى وتجنب القيلولة لان الاستسلام لها سيدمر منبهك الطبيعي للنوم.

تناول البروتين في الصباح

ركز على تناول مصادر البروتين في وجبة الافطار لأنه يعزز الاستيقاظ مثل البيض والزبادي وابتعد عن الخبز.

ممارسة نشاط ليلي هادئ

الخلود للنوم في وقت مبكر والنجاح في ذلك لا يتم بمجرد إطفاء الأضواء والسرير بل يجب اتباع روتين هادئ قبل موعد النوم ينبه عقلك على أن موعد النوم قد حان. ابتعد عن الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات، مارس التأمل أو اقرأ كتابا وتنفس بعمق. كل هذه الطقوس المهدئة تساعد على النوم باكراً.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع