الليل هو الفترة الزمنية بين غروب الشمس وشروقها، في منتصف هذه الفترة تتغير سيكولوجية الإنسان إذ يكون أكثر ميلاً للسكينة والهدوء، وهو ما يعرضه للوقوع في العديد من الأخطاء السلوكية “اكتشفها هنا”
ومن ضمنها توجد مُمارسة واحدة قد يفعلها الشخص كل مرة وتكون هي سبب كل مشاكله وهو لا يدري.. هذه الممارسة هي :

إدمان مشاهدة المواد الإباحية

الإدمان على مشاهدة المواد الإباحية يسمى كذلك “إدمان الجنس المرئي” هو سلوك يسيطر على الإنسان فيه تزداد رغبته لمشاهدة المرئيات المثيرة للغريزة الجنسية سواء كانت تلك المرئيات عبارة عن صور أو أفلام على مواقع إنترنت.

يتميز المدمن في هذه الحالة برغبته شديدة إلى النظر للعمليات الجنسية بشكل مصور، وعادة ما يقضي الشخص وقتاً طويلاً في الليل بشكل يومي دون أن يدرك مخاطر ذلك على حياته.

الباحثين أكدوا من خلال دراساتهم أن هذا النوع من الإدمان اليومي شديد الخطورة على الدماغ البشري بحيث قد يكون سببا في تغيير سلوك المتلقي مما يدفعه أحياناً إلى العنف أو العزلة، ومن الشائع طبيا تسمية هؤلاء باسم “ضحايا الفكر الجنسي”.

فمن أهم التأثيرات السلبية لهذا النوع من السلوكات الليلية هو الانسحاب التدريجي للشخص خارج مجتمعه دون أن يدري ذلك، وقد يتوقف عن ممارسة نشاطات معينة الأمر الذي ينعكس على حياته بشكل سلبي ويصبح سببا لكل مشاكله

أيضا ادمان مشاهدة المواد الإباحية تكون له آثار سلبية على الحياة المسقبلية للفرد، خصوصا من الناحية الجنسية، بحيث توضح الاحصائيات أن المدمنين على المواد الإباحية تكثر بينهم نسبة الطلاق وعدم الإستقرار العائلي، بجانب مشاكل مهنية كنتيجة غير مباشرة.

على غرار ما سبق : هنا خمسة خطوات عَمَلية من أجل التوقف عن التفكير المفرط في الجنس.. اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع