المرأة هي توبمان هارييت تعتبر أمريكية إفريقية استعبدت فهي يوم من الأيام و قامت بإلغاء عقوبة الإعدام في حقبة الحرب الأهلية ومنحت العشرات من الأشخاص المستعبدين في القرن ال١٩ حريتهم و قد تم طرح فكرة وضع صورتها على ورقة العملة أول مرة خلال إدارة الرئيس أوباما و أعاد الرئيس جو بايدن إحياء خطط لوضع صورتها على ورقة ال٢٠ دولار و ستحل محل الرئيس أندرو جاكسون . و لكن لماذا ورقة ال٢٠ دولار بالتحديد ؟ 

يشير التاريخ إلى أن فئة الـ 20 دولارًا كان لها مكانة خاصة لدى توبمان فبالإضافة إلى عملها في تحرير العبيد ومحاربة العبودية ساعدت أيضاً جيش الاتحاد خلال الحرب الأهلية فكانت في فريق الكشافة وجاسوسة وممرضة وبحلول 1899 وافق المشرعون على تحديد معاشها العسكري الشهري عند 20 دولارًا .

هربت توبمان المولودة في ماريلاند من المزرعة حيث تم استعبادها وذهبت إلى بنسلفانيا في عام 1849 على مدار العقد التالي قامت بأكثر من 12 رحلة إلى ماريلاند لتحرير الأشخاص المستعبدين أثناء الحرب الأهلية خدمت كجاسوسة وممرضة وطاهية في الجيش الأمريكي وأثناء حملته الانتخابية في عام 2016 وصف الرئيس دونالد ترامب قرار إعادة تصميم ورقة الـ 20 دولارًا بصورة لتوبمان بـ "الصواب السياسى الخالص"واقترح بدلاً من ذلك أن يتم وضع توبمان على فاتورة 2 دولار والتي لم تكن تُطبع في ذلك الوقت وتهرب وزير الخزانة ترامب ستيفن منوشين عندما سئل في مقابلة عن تطورات فئة الـ20 دولاراً، قائلاً: "لم نتخذ أي قرارات بشأن تغيير الورقة." وقال إن الفئةالجديدة لن يتم الكشف عنها حتى عام 2028 بسبب "مشكلات فنية" لكن صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أن التصميم الأساسي اكتمل أواخر2016.

كانت توبمان مصدر إلهام لقادة ونشطاء حقوق وتم تكريمها في الكتب والسينما  والأوبرا وبتماثيل في مانهاتن وفي حرم جامعة سالزبوريفي ماريلاند وكانت أول امرأة أمريكية من أصل أفريقي تظهر على طابع بريد أمريكي وتعتبر على نطاق واسع واحدة من أكثر الأمريكيين الأفارقة نفوذاً في التاريخ.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع