العلم عموما لا يؤمن بشي إسمه الحظ الجيد والحظ السيء، لكي هذه القاعدة لم تمنع بعض الباحثين من دراسة “الحظ” من منظور علمي لمحاولة تفسيره ومعرفة أهم الميكانيزمات التي يعمل بها، الباحثون والعلماء حاولوا اكتشاف الأمور التي تميز الأشخاص الذين يعتبرون الأكثر حظا… والخلاصة كانت أن الحظ الجيد يكمن في حالة عقلية إيجابية ومنفتحة على كل شيء وعليه يمكن لكل شخص تدريب نفسه كي يصبح مثلهم..
وفيما يلي 4 استراتيجات عملية لكي تصبح شخصاً محظوظاً.

امتلاك شبكة كبيرة من الأصدقاء والمعارف.

وفقا لاحدى الدراسات تم تقسيم مجموعة من المتطوعين الى فئتين، الاولى تعتبر نفسها من المحظوظين والثانية الأقل حظاً.
المحظوظون تمكنوا من تحديد 8 أسماء من الأصدقاء والمعارف الذي تعاملوا معهم مؤخرا، بينما غير المحظوظين فشلوا في ذلك. بحسب الدراسة فإن الأشخاص الذين يخلقون روابط اجتماعية متعددة يملكون حظوظ أعلى من غيرهم، وفق قاعدة مفادها انه كلما كان الشخص يملك شبكة معارف واسعة كلما ارتفعت الخيارات لديه بتحقيق الأهداف.

امتلاك حدس عالي والثقة به.

الحدس من الامور النفسية التي يمكن الاعتماد عليها لتحديد الفئة المحظوظة في المجتمع، كونها نتيجة مباشرة لردة فعل جسدية مثل تسارع نبضات القلب والتعرق. في دراسة بريطانية طُلب من مشاركين الكتابة في ورقه لعبة لم يمارسها اي منهم من قبل ولا إستراتيجية واضحة لها. وتبين بانه كلما زادت معدلات نبضات القلب كانوا يقومون بقرارات صائبة.. وعندما طلب منهم تبرير قراراتهم قالوا بانهم وثقوا بحدسهم.

العمل كثيراً في صمت.

الحظ لا يعني بالضرورة عدم الخطأ، بل هو يأتي بعد عشرات المحاولات الفاشلة. الأشخاص المحظوظون تبت أنهم يبدأون باكراً بالتحضير والعمل بجد وبصمت، ولا يخبروا الآخرين بكل خططهم ولا يتبجحون بإنجازاتهم.

التوفر على نظرة إيجابية وعقلانية.

الاختلاف الموجود بين المحظوظين وغير المحظوظين يكمن أيضا في نظرهتهم للأمور وطريقه تعاملهم مع المصاعب. ففي احدى الدراسات طلب من مجموعتين تخيل انفسهم في بنك أثناء عملية سرقة تم خلالها اطلاق النار عليهم وإصابتهم في الذراع. غير المحظوظين اعتبروا بان الحظ العاثر جعلهم يتواجدون في المكان اما الفئة الثانية فاعتبرت بأنها محظوظة جدا لان الرصاصة اصابت ذراعهم وليس القلب او الرأس.
الفرق هنا ان المجموعة الاولى تفكر بالامور من منطلق ما حدث (أي العقلانية) اما الفئة الثانية فتفكر في ما كان قد يحدث وعليه فهم يقدرون وضعهم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع