يستخدم العديد من الأشخاص سماعاتهم الصوتية بشكل دائم على هواتفهم وحواسيبهم، خاصة محبي الموسيقى الذين لا يكادون يتوقفون عن الاستماع إليها في كل الأوقات. لهذا قامت منظمة الصحة العالمية التي تتبع الأمم المتحدة بالكشف عن تحذير يشير إلى أن سماعات الأذن تضر بسلامة هذه الأخيرة.

تقول المنظمة بأن استخدام مشغلات صوتية لا تحد من المستويات الخطرة من الضوضاء يضر بصحة الأذذ، حيث أن هناك 466 مليون شخص في العالم يعاني من تدهور في السمع مقارنةً ب350 مليون في عام 2010، ولا زال هذا الرقم في ارتفاع شديد حيث أنه من المتوقع أن يبلغ في عام 2050 حوالي 900 مليون شخص، أي واحدا من كل 10 أشخاص.

شيلي تشادها، هي طبيبة في برنامج “الوقاية من الصمم وفقدان السمع”، تحدثت حول هذا التحذير مؤكدة على أن أكثر من مليار شخص يعانن من خطر فقدان السمع والسبب هو الاستماع بشكل منتظم للموسيقى باستخدام سماعات الأذن.

تنصح المنظمة بأن تكون الهواتف الذكية التي يستخدم الأشخاص وكذا المشغلات الصوتية متوفرة على برامج وآليات تضمن للشخص ألا يستمع لموسيقى صاخبة لفترة طويلة، كما تقترح الطبيبة تشادها أن يقوم الآباء بالتحكم في مستوى الصوت بحيث يكون لديهم الخيار إذا تجاوز ابنهم الحد المفروض للصوت.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع