لعل البعض يتساءل عن السبب وراء تزايد الأمراض الخطيرة و ظهور أمراض جديدة، و إزدياد نسبة الإصابة بالسرطان، و المفارقة هو انه كلما تطورت الدولة واتجهت من ناحية تصنيعها ونمط حياتها نحو نمط الحياة الذي يصنف كمتقدم، كلما ازدادت نسب السرطان المسجلة فيها باستثناء السرطانات التي تنتقل بالعدوى،

السبب الأساسي هو أننا نتعامل بشكل يومي مع مسببات السرطان و الأمرض الأخرى بدون علم منا. وهذه قائمة ببعض المنتجات التي تشكل خطرا جديا على صحة الإنسان.

1) مستحضرات التجميل و الرعاية الشخصية

أثبتت البحوث الطبية على أن بعض المنتجات التي تستعمل بشكل يومي أو شبه يومي مثل معجون الأسنان، و بعض مساحيق التجميل و أيضا سائل الأستحمام تحتوي على مواد كميائية مسرطنة.

2) الشموع

نستعمل الشموع في منازلنا بشكل مستمر، خصوصا الشموع الملونة والشموع العطرية، أكدت البحوث أن ما يقارب 40 في المئة من هذه الشموع تحتوي على مواد كميائية مسرطنة، وهي المسؤولة عن تمديد فترة إضاءة هيه الشموع

3) معطرات الجو

الفورمالديهايد، والتولولين، من المكونات التي تشكل معطرات الجو، وهي مكونات مسرطنة، ينصح الخبراء بالتقليل من إستعمال معطرات الجو الصناعية وإستبدالها بالزهور و المعطرات الطبيعية.

4) منتجات التنظيف

لا يخفى على أحد أن مواد التنظيف تتشكل بالأساس من المواد الكميائية، و التي تهدف القضاء على الجراثيم، لكن بعض هذه المكونات تسبب حساسية للبشرة، و أيضا مكونات أخرى مثل التريكلوكربان بإمكانها التسبب بالسرطان.

5) المبيدات الحشرية

الكثير من الأمراض الصدرية ترتبط إرتباطا وثيقا بالمبيدات الحشرية، بالإضافة لكون بعض مكونات المبيدات مثل النفتالين هي مكونات مسرطنة،

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع