رغم أن الاستحمام يقضي على جل الجراثيم التي تلامس جسدك، إلا أن هناك جزءًا ومكانا لا يمكن الوصول إليه أثناء الإستحمام، وتبقى فيه الأوساخ والبكتريا  حتى بعد الاستحمام.

هذا الجزء بحسب الخبراء هو سُرة البطن، فهو الموطن الفعلي للبكتيريا، والجزء الأقذر في جسم الإنسان عموما، والسبب أنه متجه للداخل وبه تجويف يسمح بتراكم الوبر، والعرق، وخلايا الجلد الميتة، والصابون، بحيث يخلق ظروفًا مثالية لتكاثر الكائنات الحية الدقيقة.
ولمنع المشاكل الصحية بما في ذلك العدوى، يقول الخبراء أنه من الضروري اتباع الطريقة الصحيحة في تنظيف السرة.
وأفضل طريقة لتنظيف تلك المنطقة، هي تنظيف الجزء الداخلي من السرة، إذ يجب غمر عود الأذنين في الكحول الطبي ومن ثم تقوم بتنظيف المنطقة المذكورة قبل الاستحمام.
أما أثناء الاستحمام، ضع كمية من جل الاستحمام على عود آخر، وقم بتنظيف المكان. وفي الأخير قم بشطفه بماء دافئ وجففه بمنشفة قطنية.

أيضاً : أثناء الإستحمام إذا قمت بـ 4 حركات سيختفي عنك القلق والتوتر وستشعر بالأمان النفسي

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع