30 أكتوبر هو التاريخ الذي يخلد فيها ذكرى الهالووين، وهي مناسبة يحتفل بها عدد كبير جدا من الأشخاص في الدول الغربية، و مع إمتداد العولمة وصلت هذه الإحتفالات لتشمل حتى الدول العربية، ومع إقراب ذكرى الهالويين يتصاعد الجدل دائما حول جدوى الإحتفال بهذه المناسبة وتخليدها، ولكل حججه الخاصة و مبرراته، ولكن الأغلبية لا يعرفون ما هو الهالويين وما أصله ومصدره، في هذا المقال سنتعرف عليه أكثر.
بعيدا عن الخرافات و التفسيرات العامة، هذه بعض الحقائق عن الهالويين

الهالويين، باللغة الإنجليزية “Halloween”، مشتقة من الكلمة”Hallowe’en” وهو تقليص لجملة “Hallows’ Evenin”، بمعنى قدسية المساء، وهناك من يطلق عليها إسم “عيد جميع القدّيسين“.

معلومات عن الهالويين

1 – يمتد تاريخ الهالويين لمئات السنين الغابرة، السلتيك، وكان هذه الشعوب تحتفل بنهاية السنة وبداية السنة الجديدة  في الأول من نوفمبر وذلك بعد نهاية موسم الحصاد وبداية الشتاء المظلم، وكان يعتقد شعوب السلتيك أن في تلك الليلة تعود الأرواح الشريرة لتسكن الأرض، وكان هذا العيد يصادف أيضا عيد كل القديسين، هناك العديد من التفسييرات ولكن يبقى هذا الأكثر شيوعا.

2 –  بحلول القرن الأول الميلادي احتل الرومان أراضي السلتيك وأخذوا منهم بعض العادات ومنها تلك الخاصة، وقد وضع البابا بونيفاقيوس في القرن السابع في اليوم نفسه عيدًا لتكريم القديسين والموتى.

3 – في المكسيك يعتبر الهالوين عيد فرح و متعة، و من بين بعض التقاليد المتبعة أن يتم وضع شخص حيي داخل تابوت ويجولون به الحي أو القرية، بينما يلقي الباعة الفواكه والزهور في التابوت.

4 – في دولة النمسا، يترك سكان البيت، بعض الخبز و الماء ومصباحا مضاءا فوق الطاولة، قبل الخلود غلى النوم في ليلة الهالويين، وذلك لإستقبال الأحباء و الأرواح الزائرة.

 
 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع