تنبأ شعب المايا بأن نهاية الكون كما كان يعرف في وقتهم، سيكون في 21 ديسمبر 2012 وذلك بعد سلسلة عنيفة من الأحداث، وكانت هوليود استغلت هذا التاريخ في إطلاق فيلم تحت عنوان 2012، والذي حقق أرباحا تناهز 800 مليون دولار، رغم كون هذا التاريخ مجرد ميثولوجيا.
الديانات السماوية تنظر إلى نهاية الكون كحقيقة حتمية لا مفر منها، فما هي علامات الساعة، وما رأي العلم فيها.

علامات الساعة في الإسلام

نهاية العالم في الإسلام تسمى بالقيامة، أي نهاية الكون كما نعرفه وبداية الحساب و العقاب، وهو أمر تشترك فيه الديانات الإبراهيمية، تنقسم علامات الساعة في الإسلام إلى علامات صغرى وعلامات كبرى:

علامات الساعة الصغرى :

علامات الساعة الكبرى :

  • ظهور دخان كثيف يغشى الناس ويكون لهم عذابا أليم
  • ظهور دابة تُفرق بين المؤمنين وغير المؤمنين
  • ظهور المسيح الدجال
  • نزول المسيح عيسى عليه السلام
  • ظهور المهدي
  • طلوع الشمس من مغربها
  • يأجوج ومأجوج

علامات الساعة في الديانة المسيحية

قبل نهاية العالم وقيام الساعة فإن الديانة المسيحية تضع مجموعة من العلامات التحذيرية وهي :

  • حدوث حروب و كوارث طبيعة و مجاعات
  • ظهور من يدعي النبوة
  • كثرة الظلم و الفساد في المجتمع
  • اضطهاد المؤمنين
  • قيام أورشليم 
  • إرتداد المسيحيين
  • هزيمة حلف دولي من قبل المؤمنين
  • نزول المسيح عليه السلام

علامات الساعة عند اليهود

  • سيادة اليهود على العالم
  • انتصار المؤمنين على الكفار
  • ظهور البقرة الصفراء المقدسة
  • ظهور مسيح
  • قيام معركة هرمجدون

رأي العلم في علامات الساعة

يفضل العلماء عادة عدم الخوض في تفاصيل التفاسير الدينية، ويتركون أمرها لرجال الدين المتخصصين، لكن بشكل ما فيما يخص نهاية العالم وعلامات الساعة فإن معظم علماء الفيزياء ينظرون إليها بعين الشك ويرفضون التفاسير و التوقعات الدينية. يقدم علماء الفيزياء و الفلك و غيرها من علوم الطبيعة توقعات مختلفة لنهاية العالم يمكنكم الإطلاع على الموضوع بشكل مفصل عبر الرابط التالي

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع