الموت، غامض، مثير، مخيف و علمي جدا، إلى حدود الميتافيزيقيا، الموت حير حضارات على مدى التاريخ، وبقي الجدال مطروحا، بين ما هو علمي، وما هو ديني، للإجابة على سؤال وجودي، وهو ماذا يحدث بعد الموت؟

للإجابة على هذا السؤال، أجريت مئات الآلاف من التجارب، لكن نتائجها كلها كانت تصطدم بالدين، وتقسم البشر إلى تيارات قابلة ورافضة، مؤيدة و معارضة، لمفهوم الموت، و الحياة بعد الموت.

في خضم هذا الجدل القائم، توجد بعض الإجابات العلمية، عن مراحل وفاة الجسد بشكل محدد، والمراحل التي يمر بها الإنسان، من بداية الوفاة إلى توقف الاعضاء الحيوية كلها، بما فيها الدماغ،

بإستثناء بعض الحالات المرضية، فإن الوفاة الشائعة، تبدأ مع توقف القلب، وحبس تدفق الدم في الجسم، و بعدها بوقتٍ قصيرٍ يتوقف الدماغ عن العمل بسبب نقص تدفق الدم و الأكسجين، وتبدأ مختلف أعضاء الجسم في الوفاة بمعدلات مختلفة، حسب ظروف وفاة كل شخص، و من المؤكد أن الخلايا العصبية في الدماغ قد تستغرق عدة ساعات، حتى تصل إلى السكون التام.

ثبت ان آخر حاسّة يفقدها الانسان بعد توقف قلبه او موته، هي السمع، فهي تبقى معه الى ساعات عديدة، وقد أثبت العلم الحديث بقاء السمع عند موت الانسان، كما يبقى عند تخدير المريض لبضع ساعات

الحاسه الاولى التي يفقدها الانسان لحظة موته هي حاسة : 1- البصر .

ثاني حاسه يفقدها الانسان في سكرات موته هي حاسة : 2- التذوق .

الحاسه الثالثة التي يفقدها الانسان في غمرات الموت هي حاسة : 3- الشم .

رابع حاسه يفقدها الانسان في سكرات الموت هي حاسة : 4-  اللمس .

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع