في عام ٢٠١٧ أصدر الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب حظراً على دخول مواطني عدد من الدول ذات الغالبية المسلمة في قراراً شهد أحكاماً قضائية عدة عطلت بعض بنوده نظراً لعدم اتساقها مع الدستور الأمريكي. فما هو هذا القرار  ؟ و ما هي الدول التي كانت محظورة ؟

 "حماية الأمة من دخول الإرهابيين الأجانب إلى الولايات المتحدة"

هو الاسم المفصل لقرار أصدرته إدارة ترامب في ٢٧ يناير ٢٠١٧ و الذي عرف سياسياً ب" قرار حظر المسلمين".
أمر  تنفيذي قضى بحظر مواطني ٧ دول ذات غالبية مسلمة إلى الولايات المتحدة فيما حظر زيارة اللاجئين السوريين لأجل غير مسمى ومنع دخول أي لاجئين للولايات المتحدة لمدة 120 يومًا أما في مارس ٢٠١٧ صدر ما يعرف بحظر السفر ٢.٠ و قام بإلغاء قرارات حظر السفر و لاحقاً في سبتمبر ٢٠١٧ صدر إعلان رئاسي تضمن استمرار قرارات حظر السفر و تم تمديده في فبراير ٢٠٢٠ ليشمل دولاً أخرى و القرار كان شاملاً ل١٣ دولة :

إيران
ليبيا
كوريا الشمالية
سوريا
فنزويلا
اليمن
الصومال
إريتريا
قيرغيزستان
ميانمار
نيجريا
السودان
تنزانيا

 

الرئيس الحالي جو بايدن لم يكن من مؤيدي هذا القرار و وصفته حملته الرئاسية بأنه :

"إساءة استخدام للسلطة من قبل ترمب"

 معتبرة أنه

"يضرّ بالقيم الأميركية ويعطي المتطرفين ذرائع يحتجون بها"

وقع الرئيس الأميركي جو بايدن في ساعاته الأولى من فترة الرئاسة أمراً تنفيذياً يقضي بإلغاء حظر السفر الذي فرضه سلفه الرئيس السابق دونالد ترمب ضمن مساعي الرئيس الجديد لإصلاح نظام الهجرة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع