في مقال سابق نشرناه على الموقع تطرقنا إلى أهمية العقل الباطن، وكان عبارة عن سؤال وهو “لماذا نحتاج العقل الباطن؟” و عرفنا، أنه يعمل كخزان لكل الذكريات و التجارب التي يعيشها الإنسان، يتم تخزين هذه الذكريات على شكل مشاعر.

المشاعر المخزنة على العقل الباطن، يتم إستعادتها لاحقا على شكل ردود فعل، قد تكون عصبية، أو على شكل فرحة، أو قد تلاحقها على شكل كوابيس، أو أحلام جميلة خلال النوم،

وغالبا فإن الحزن المفاجيء الذي يعتريك بدون مبرر كما تعتقد، قد يكون سببه إحدى الذكريات السابقة التي عشتها، و بالأخص قد تكون ناتجة عن إحدى التجارب القاسية والتي كان من المفترض أن تبكي خلالها لكنك قمت بكبت هذه المشاعر داخلك، عوض البكاء.

كل التجارب الحزينة والتي كان من المفترض أن تخفف فيها عن نفسك بالبكاء، ولم تستطع تفريغ الطاقة السلبية، فإنها تعود لاحقا عبارة عن نوبات حزن قد تأتي فجأة دون أي مبرر، وقد تكون أيضا مسؤولة عن مزاجك المعكر خلال النهار.

في هذا الصدد يمكنك أيضا التعرف على 5 أسرار عن بكاء الرجال ستعرفها لأول مرة.. اطلع عليها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع