من المؤكد أنك سمعت عن سياسات الخصوصية الجديدة لواتساب و ما أثارته من جدل على وسائل التواصل الاجتماعى مؤخراً و لكن ما الذي يعنيه ذلك ؟ و هل الأمر مخيف حقاً ؟ و ما الحل ؟ 

للإجابة على ذلك دعنا نجيب أولاً على سؤال ما يرجح أنه يدور  في ذهنك مؤخراً و هو  :

ما علاقة واتساب بشركة فيسبوك ؟

من عدة سنوات مضت قامت شركة فيس بوك بشراء واحد من أهم تطبيقات التواصل و يعتبر متوفراً على هواتفنا جميعاً و هو تطبيق واتساب كما أنها مالكة لتطبيق انستاجرام Instgram أيضاً و كما لاحظت في التحديثات التى تجرى مؤخراً أن الشركة تقوم بربط حساباتك على انستاجرام وفيس بوك معاً بحيث تجعل المجتمع المحيط بك على كلا التطبيقين واحد اى أنه عندما تقوم بإضافة شخص ما على فيس بوك فحساب هذاالشخص على انستاجرام سيظهر لك على الفور في قائمة المقترحات و اذا أخفقت و نسيت كلمة السر الخاصة بك يمكنك تسجيل دخولك على انستاجرام بحسابك على فيس بوك و هذه هى السياسة التى سيخضع لها تطبيق واتساب بدايةً من شهر فبراير القادم . 

ما هي قوانين واتساب الجديدة ؟ 

بمجرد ضغطك على كلمة "i agree” او أوافق على سياسة واتساب الجديدة فأنت بذلك تسمح لواتساب باستعمال محادثاتك و أرقامك المفضلة في أغراض دعائية على فيس بوك و انستاجرام و بالتالى اذا كنت تقوم بمحادثة شخص ما كثيراً سترى منشوراته و صوره بشكل أكبر و اذا تناقشت مع صديق بأنك ترغب في شراء شئ ما على الفور سيظهر لك إعلان بخصوص هذا الشئ على فيس بوك و كذلك انستاجرام . 

ما أضرار الموقف ؟ 

من المؤكد أن هذه القوانين لن ترضى الجميع فمن الممكن لأى شخص تتعامل معه على واتساب الوصول اليك بكل سهولة على فيس بوك و منه على انستاجرام و هذا لا يعني أن رسائلك ليست سرية و أن الجميع يمكنه رؤيتها. 

من الذي يراقب محادثاتنا على واتساب ؟ 

بالطبع لا يوجد أشخاص تقوم بذلك و تراقبك يومياً فمن المستحيل مراقبة الملايين يقومون بإرسال هذا العدد الهائل من الرسائل يومياً بل أجهزة و برامج ذكاء اصطناعى هي من تقوم بذلك و تقوم بتجميع بيانات ديموجرافية عن المستخدم مثل السن و النوع و الأماكن التى تذهب إليها و ما تبحث عنه لشراءه حتى تظهر لك الإعلانات المناسبة لذلك . 

لما قد تهتم شركة فيسبوك ببيانات مستخدميها ؟ 

شركة فيس بوك و تطبيقاتها واتساب و انستاجرام تقدم خدمات كلها مجانية و هذه الخدمات يعمل عليها عدد كبير من المطورين و بالتالى مصدر دخلهم الوحيد الذي يمكن أن يحصلوا عليه هو من الشركات المعلنه التى تقوم بالإعلان على هذه التطبيقات و تهدف للوصول لأكبر عدد من الناس لشراء منتجاتهم. 

ما الحل ؟ 

في حقيقة الأمر لا يوجد حل كامل للموضوع الإ إيقاف استخدام التطبيقات التى لا تتوافق سياسات خصوصيتها معك و لكن هناك بعض النصائح مقدمة من موقع “The News”:

١- حاول استخدام اسماً مستعاراً على واتساب حتى تصعب عملية ربط حساباتك ببعضها .

٢- لا تقم باستعمال صورتك الشخصية على واتساب.

٣-لاتستخدم أى معلومات على واتساب تخص سنك أو منطقتك، حتى تقلل من فائدة معلوماتك للمعلنين.


 

التعليقات

ندى :
مفييييييييييد
رد
ندى :
مفييييييييييد
رد
سا🤡😹💔 :
😭😭😭
رد
سا🤡😹💔 :
😭😭😭
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع