من أجل أن تحب الحياة التي تعيشها، عليك التركيز على الأشياء التي تجعلك سعيدًا بشكل يومي. يخطئ الكثير من الناس في قضاء كل وقتهم في العمل وجمع المال وقولهم بأنهم يوما ما سيركزون فيه على الحياة ويحبونها ويقومون بجميع الأمور التي تحقق سعادتهم؛ ماذا لو لم يأتي ذلك اليوم؟ إذاً، ماذا يجب أن تفعل لتعيش الحياة التي تحبها؟

الأشياء الصغيرة التي تجعلك سعيدا

لو طلب منك تجهيز قائمة فإنك على الأغلب ستفكر في الأمور التي ينبغي عليك القيام بها، لهذا لو كنت تريد عيش حياة تحبها فعليك التفكير أيضا في الأمور الممتعة. قد ترغب على سبيل المثال في قراءة كتاب جيد أو الذهاب في نزهة أو الخروج لتناول الإفطار أو الجلوس وحيدا في مكان هادئ لفترة من الوقت أو الاستماع إلى الموسيقى، ولا تنسى الابتعاد عن أي نشاط لا يحقق لك أي فائدة لحياتك.

ممارسة الرياضة

جميع البشر تأتيهم أيام يفقدون فيها طاقتهم اتجاه كل شيء بما في ذلك الرياضة، فعلى سبيل المثال، قد تفوت تمارينك الرياضية في تلك الفترة، لكن بعد ممارسة القليل من التمارين على سبيل المثال سوف تعيد تنشيط نفسك. لهذا ردد باستمرار عبارة “أنا أحب حياتي” وأخبر نفسك بأنك تحتاج ل10 دقائق فقط من التمارين. صدق أو لا تصدق، سوف تحسن الرياضة مزاجك وتحسنه كثيراً.

الحدّ من مصادر التوتر

لن تستطيع أن تحب حياتك إلا عندما تكون حياتك هادئة خالية من مصادر التوتر والقلق، لهذا احرص على ممارسة التأمل واليوغا والاسترخاء من أجل الشعور بالتحسن والراحة. فالتركيز على الحد من الضغوطات الخاصة بك يومياً مهم جداً حتى تحب حياتك، لهذا لا تتردد في أخذ فترات راحة قصيرة تتنفس خلالها بعمق. استنشق عن طريق الأنف وازفر من فمك وكرر هذه العملية 3-4 مرات يوميًا حيث ستشعرك بقدر كبير من الهدوء.

التطوع

حسب بعض الأبحاث، يعتبر التطوع مهما جدا من أجل أن تحب حياتك وتجعلها أكثر سعادة. لهذا لا تتردد في الانخراط في الأنشطة الاجتماعية ورد الجميل للمجتمع.

الضحك

احرص على قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والعائلة لعدة مرات في الشهر، فالجلوس معهم فرصة رائعة لك للاسترخاء والضحك معهم، حيث يعتبر الضحك طريق لإيجاد طريق السعادة في الحياة، فهو ليس مجرد طريقة للترفيه عن النفس، بل يعتبر مخفضا لضغط الدم، ومحفزا للاندورفين ويقلل من هرمونات التوتر.

عش حياتك بشكل طبيعي

دع الحياة تأتي إليك، لا تجبر أي شيء على الحدوث، فعندما تتدفق مع التيار الذي تجلبه لك الحياة، ستجد أن روتينك اليومي يصبح أسهل. إحدى الطرق لتحقيق ذلك هي التخلي عن الأفكار التي تهزم نفسها بنفسك، فلو كنت توبخ نفسك باستمرار وتنتقدها وتراودك الأفكار السلبية باستمرار، فقد حان الوقت لكي تكف عن ذلك، فأنت تحتاج إلى بناء نفسك مع أفكار إيجابية وتثق في نفسك وتوجد سلوكك بطريقة جيدة.

اترك ماضيك ورائك

كل ما يهم هو الحاضر والمستقبل، ولا تترك ماضيك موجودا في عقلك دائماً ولا بد من أن تتوقف عن التفكير فيه والتحدث عنه. ما يهم الآن هو الاستثمار في طاقتك من أجل الحاضر وجعل المستقبل أفضل، فالماضي ليس سوى تاريخ لا يمكن تغييره.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع