هناك العديد من الدراسات البحثية التي أجريت على الرجال بعد تناولهم لحبوب منع الحمل، تحديدا في الفترة التي سبقت إصدار تلك الحبوب رسميا في الصيديات.
في هذا التقرير ستتعرف على أبرز ما سيحدث للرجل عندما يتناول حبوب منع الحمل، في النتائج التالية :

حسب نتائج مختلف الدراسات، حين يتناول الرجل الحبوب الخاصة بمنع الحمل بصورة منتظمة، فإن جسمه يزيد من إفرازات هرمون البروجستيرون وهرمون الأوستروجين.
الهرمونين أنثويين يسببان تغيرات فيسيولوجية ونفسية تبدوا واضحة مع مرور الوقت.


أبرز هذه التغيرات تتمثل في الضعف الجنسي وعدم القدرة على الإنتصاب، بجانب نقص قدرات المناعة بشكل متدرج وملحوظ وأيضا سوف يكتشف تضخما في مكان الثدي لأن تلك الحبوب تعمل على إفراز هرمون لتضخم أنسجة الثدي.


فضلا عن ذلك، سوف يتراجع الشعر المتواجد في الوجه بشكل مستمر وأيضا في جميع أجزاء الجسم، وسوف يواجه الرجل مشاكل في المستقبل منها تضخم البروستاتا.
هذه الأعراض تختلف من أنواع حبوب منع الحمل إلي أنواع أخرى.

في المقابل : هذا ما سيحدث عندما تتناول المرأة حبوب “الفياغرا” الخاصة بالرجال..

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع