حين تتأخر علامات البلوغ في الظهور عند الفتاة، ربما يشكل إزعاجا لها، أو تشعر بالقلق لهذا، لكن نتائج بحث جديد، يقترح أنه ربما يساعدك الأمر في العيش أطول وبشكل صحي لهذه الأسباب.

البحث نشر على جريدة “menopausejournal” حيث قام الباحثون بالنظر إلى الأرقام و الإحصائيات، الخاصة بأزيد من 16.000 إمرأة وصلت لسن اليأس، وبشكل مذهل عثروا على أن النساء اللواتي بدأ لديهن الطمث في سن 12 أو أكثر، واللواتي وصلن إلى سن اليأس ما فوق الخمسين ، (أن تلك النساء) إحتمالية وصولهم لعيد ميلادهم التسعين تكون أكبر.

الباحثون، عثروا على أن النساء اللواتي بدأ لديهن الطمث متأخرا، حظوظ إصابتهن ببعض الأمراض تكون منخفضة للغاية، مثل أمراض القلب

والنساء التي يدخلن سن اليأس بشكل متأخر، أيضا من المحتمل أن تبقى صحتهن جيدة للغاية، وذلك ما يدعمه الدكتور  Aladdin Shadyab، 

يقول الباحثون، أن مزيدا من الأبحاث يجب إجراؤها من أجل معرفة العلاقة، التي تربط المطث وسن اليأس، بصحة المرأة، لكنهم يفترضون، أن الفتاة التي يأتيها الطمث متأخرا، يكون أسلوب حياتها أفضل، بالإضافة أن لأسلوب حياة صحي، يساوي فترة يأس صحية، وبالتالي، حياة أفضل.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع