الكثير من الناس يستخدمون وسائل المواصلات العمومية في تنقلاتهم اليومية، وذلك للتسهيل تحركاتهم من مكان لآخر ولكن الباحثون وجدوا أن هذا الأمر يسبب تأثيرات سلبية كثيرة على صحة الإنسان خصوصا عندما يصبح هذا السلوك يومياً.

بحيت كشف باحثون من بريطانيا أن غالبية الأشخاص الذين يستخدمون وسائل المواصلات فترة طويلة يتعرضون إلى أضرار صحية، أهمها السمنة وارتفاع التوتر بجانب أمراض القلب.

الباحثون أجروا الدراسة بتكليف من جمعية خيرية في لندن والجمعية الملكية للصحة العامة، وقد اعتمدت النتائج على تقييم عادات التنقل لأزيد من 20 مليون شخص في انجلترا وويلز.
وعلى ذلك نصح الخبراء بأهمية التخلي عن التنقل اليومي عبر الموصلات وتعويضها بالمشي أو ركوب الدراجة، باعتبار هذه الطريقتين من أكثر الأمور التي تساعد على تحسين المزاج وفقدان الوزن الزائد وكذلك تخفض من خطر الإصابة بأمراض عديدة.
وفي المقابل بالنسبة لمن لا يستطيعون التخلي عنها، يمكنهم تخفيف الأعراض السلبية لهذا السلوك عبر أساليب معينة أثناء التنقل لتخفيف الإجهاد منها التأمل والاستماع للموسيقى الهادئة والتنفس بعمق، كما يجب عليهم بالضرورة تناول وجبة الإفطار يوميا داخل المنزل قبل الإنتقال، ويُفضل أن يشتمل الفطور على البيض والزبادي بالإضافة إلى الفواكه الطازجة أو الخضار المسلوقة، بجانب ممارسة الرياضة في أوقات مستمرة خلال الأسبوع.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع