يحلم الكثير من الأشخاص أن يمتلكوا روح وحس دعابة مرح، والسبب هو أن الأشخاص الذين يمتلكون هذه المهارة هم أكثر قبولا من طرف الآخرين، كما أنهم يستطيعون التعامل مع مشاكل وظروف الحياة الصعبة بانسيابية أكثر، ويستطيعون التقليل من مشاعر التوتر والقلق والمشاعر السلبية التي تنتابهم، وهم يمتلكون غالبا سمعة طيبة ويحبهم أغلب من يحيطون بهم. لذلك لو كنت واحدا من هؤلاء، إليك هذه الطرق البسيطة والسهلة التي لو التزمت بها، فإنك ستصبح قادرا على إضحاك الآخرين في كل وقت وتحسين مزاجهم وإسعادهم.

شاهد عروض الكوميديا

لو كنت تريد دخول مجال الدعابة والفكاهة والكوميديا، فإن أول ما عليك القيام به هو إدخال مفهوم حس الدعابة لحياتك، وذلك لن يتأتى إلا عبر متابعة ومشاهدة المسلسلات والبرامج والعروض التي تتضمن الطرائف والقصص المضحكة التي ترسم الابتسامة على وجوه الآخرين، وتخلق السعادة بأنفسهم.

التحدث عن الأخطاء

يختار بعض الأشخاص الذين يتمتعون بحس الدعابة الحديث عن بعض تصرفاتهم الكوميدية الغبية والغريبة التي قاموا به دون قصد، فذلك يعتبر موضوعا رائعا لإضحاك الآخرين، ولكن يتم ذلك دون أي جلد أو انتقاص للذات، بل تكون مجرد ذكرى عن خطأ ارتكبه الشخص في السابق، ويضحك كلما تذكره.

عدم المبالغة في الفكاهة

تفادى أي مبالغة أثناء سردك لطرافة أو قصة مضحكة أو طريفة أمام الآخرين، ونقصد هنا المبالغة الكاذبة، لأنه لا بأس ببعض المبالغة في الوصف من أجل إضافة المزيد من المتعة والرفع من مستوى الضحك والكوميديا للقصة.

لا تكن شخصا قلقا

لو كنت تريد حقا أن تخلق السعادة بالآخرين، فإنه يتوجب عليك أن تقلل من الشعور بالقلق والمشاعر السلبية، وأن تكون شخصا متفاجئا مؤثرا بشكل إيجابي على من هم حولك.

الأشخاص المحيطون بك لهم دور في ذلك

لا شك بأن نوعية وطبيعة الأشخاص الذين يعيشون حولك ويحيطون بك يؤثرون بشكل مباشر على حسك الفكاهي، فمثلا لو كانوا أشخاصا لا يحبون سماع النكت فإن هذا قد يعيقك عن تطوير هذا الحس بداخلك.

الاستمتاع بالحياة

لو قررت أن تمتلك حس دعابة وفكاهة فإنه ينبغي أن تكون قادرا على الاستمتاع بحياتك حتى عندما تمر بمواقف صعبة، فهذا القرار يعني أن تجعل حياتك أفضل قبل حياة غيرك، والأهم من كل هذا أن تقضي وقت ممتعا وجيدا.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع