قامت دراسة برازيلية تابعة لمؤسسة “إم سي تي” للرعاية الاجتماعية بنشر استطلاع رأي على الإنترنت شاركت فيه نساء من مختلف العروق والديانات والجنسيات وتوصلت إلى أن 25% من النساء لا يشعرن بالحب أو الانجذاب نحو الرجل المهذب جداً. فيما يلي نذكر لكم جملة من الأسباب التي ذكرتها النساء كحجة لهذا الرفض.

ينتظر طويلاً قبل أن يقوم بمبادرة من قبيل التهذيب:

تحب المرأة الرجل الذي يقوم بإرسال إشارات والقيام بمبادرات تدل على أنه ينجذب إليها ويريدها، ولكن قد يخفي الرجل المهذب ذلك معتقداً بأن المرأة لا تحب أن يُنظر إليها نظرة حسية فقط.

يعاملها كصديقة وليس كأنثى:

ترى المرأة بأن التهذيب لا يجعل الرجل يهتم بها كامرأة، فهي لا تصدق في الصداقة بل في الندية ووضع أنوثتها على الطاولة لأنها مهمة بالنسبة إليها أكثر من الصداقة.

يظهر مهذباً لاعتقاده أنني أحبه:

ترى المرأة بأن الرجل المهذب يصبح مملا بعد مرور الوقت وذلك لأنه يحاول إيقاعها في الحب قبل الانجذاب إليه وهو أمر مستحيل في قاموس المرأة.

هو رومانسي أكثر منها:

لا شك في أن المرأة تحب أن يكون شريكها رومانسي ومهذب وذو أخلاق جيدة، ولكن النساء المذكورات بالأعلى لا يحببن ذلك ولا ينجذبن لهذا النوع من الرجال على الإطلاق.

إظهار شهامة مفرطة:

المبالغة في إظهار الشهامة لا تحب المرأة ويعتبرن ذلك نقطة رضوخ للرجل أمام الجنس الآخر.

لا يفكر بجمالها وسحرها من قبيل التهذيب:

تحب المرأة الرجل أن ينظر إليها من منظور الجمال الخارجي وليس من منظور إنسان عادية ولا تحب التهذيب الزائد في هذه المسألة.

يحاول الارتباط بها بجدية وهي ما زالت تقيّمه:

التهذيب المبالغ فيه يدخل الملل للمرأة، فهو يركز على تهذيبه أكثر من تركيزه على أن المرأة لم تقرر بعد قرار ارتباطها به.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع