الدبابير حشرات مخيفة، عضتها جد مؤلمة، و منظرها مخيف، تتسبب الدبابير عشرات الألاف من حوادث القرص حول العالم، لكنها في الغالب لا تسبب في الوفاة، إلا إذا إقترنت مع حالة من الحساسية، او كانت عدد الدبابير التي قامت بالعض كثير، وهو نفس ما ينطبق على النحل، لكن هل هذا يعطينا الحق في قلتها.

بعض النظر عن كوننا نرغب في قتل الحيوانات التي تتسبب في أذيتنا، إلا أننا نقضي وبشكل جماعي على محيط العيش الخاص بها، بالإضافة إلى كل أنواع المبيدات التي تقضي على الحشرات الضارة، و غير الضارة، فقد أثبت الدراسات الحديثة، أن المبيدات التي تستعمل في الأغراض الفلاحية، أو الغير فلاحية، و التي تهدف إلى القضاء على الحشرات المضرة، تتسبب أيضا في وفاة الملايين من النحل، و الدبابير و جميع انواع الحشرات الأخرى.

هناك علاقة عاطفية مختلفة تربط علاقتنا ما بين النحل و الدبابير، فالنحل مقبول أكثر، بالرغم من أن قرصهما معا متشابه.

يقول الدكتور، “سيريان سومنر”، أن عدد الدراسات التي تقوم على دراسة دور الدبابير و أهميتها في البيئة لا تتجاوز 20 دراسة، في حين تعدت الدراسة حول دور النحل، 800 دراسة،

تقوم الدبابير بالتخلص، من بعض انواع الحشرات الناقلة للأمراض، وهذا يساهم في القضاء عليها بشكل عضوي، دون التأثير على البيئة المحيطة بنا، بالإضافة لكونها تسرع عملية التخلص من الجثث في الطبيعة، هذا التأثير الإيجابي يحافظ على صحتنا يحمينا من السرطانات و التي تسببها الأدوية، ويساهم في تحسين مزاج الطبيعة.

وقالت صحيفة “الدايلي” ان التخلص من الدبابير قد يؤدي إلى كارثة بيئة و إقتصادية لا يمكن أن نتصور حجمها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع