عموما، النساء أقل انفتاحاً على علاقات عاطفية مع رجل ما خارج إطار الجماعة التي يعشن فيها. أي بمعنى هن أكثر تعصباً وتشبثاً بالأعراف المتعلقة بالمجتمع والثقافة والعرق لذلك غالباً ما يرتبطن مع رجل ضمن إطار مُغلق ولا يلجأن لمغامرات عاطفية، وهذا الأمر مُتبث بدراسات في علم الإجتماع، وله جذور بآلية الانتخاب الجنسي عبر العصور.
لكن هذه القاعدة لا تنطبق على الجميع، و لها استثناءات متعددة الأوجه، من بين تلك الاستثناءات انتشار ظاهرة ارتباط نساء من جنسيات أوروبية مع رجال عرب. هذه الظاهرة في الواقع أحدثت عدة نقاشات عبر وسائل الإعلام، وكذا بين متخصصين في علم الإجتماع.
وفي النتيجة يمكن تفسير سبب هذا الأمر بالنقاط التالية :

1) الصفات الشكلية

بغض النظر عن الإعتبارات الثقافية والأصل، الرجل العربي يتمتع بصفات شكلية تقليدية مثل البشرة السمراء، وسواد الأعين، وكثافة الشعر، وهذه الصفات ترمز للقوة والشجاعة والرجولة ، وبالتالي تتكون حوله جاذبية خاصة من طرف النساء، خصوصا الأوروبيات اللواتي نادرا ما يشاهدن هذا الصنف من الرجال في مجال عيشهن.

2) احترامه لقيمه

الرجل العربي يظلّ مُتمسكاً بعاداتهِ وقيمه سواء كانت الثقافية أو الدينية، ولا يخرج عن طور أصالته العريقة حتى في أشد الظروف.
هذا الأمر يشكل عنه صورة الرجل الملتزم بقيم العائلة كذلك، لهذا تنظر العديد من الأوروبيات للعربي بأنه الرجل المناسب لتكوين أسرة مستقرة يلتزم فيها الرجل بدون تفكك ولا خيانة.

3) النظام الأبوي

الرجل العربي يمثل صورة لنظام “Patriarchy” الذي يرتكز على سلطة الذكر أو “الأب” على الزوجة والأولاد، هذا الأمر ينظر له البعض كنظام ذكوري سلبي، لكن مجموعة من الأوروبيات يعتبرنه نموذجا للشعور بالراحة والأمان.
فالمرأة بطبيعتها تبحث عن من يتحمل المسؤولية عنها، لذلك البعض يجدن في الرجل العربي ملاذاً لهن.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع