كثير من الناس يفضلون أكل الحلويات، وفي الحقيقة هذا ما يجعل السكريات مرغوبة ومطلوبة لدى الأغلبية. السكر يعتبر خطيراً على صحة الإنسان إن تم استهلاكه بكميات كبيرة وتكون له أضرار جسيمة، لكن هل تعرف ماذا يحدث لجسمك لو استغنيت عن أكل السكريات؟

هل تعلم كم يتناول الشخص في المتوسط من السكريات سنوياً؟ في الحقيقة فإنه يتناول حوالي 35 كيلوغراماً كل سنة أي ما يعادل تقريباً 300 سعرة حرارية يومياً، لكن الأخصاء والأطباء ينصحون بتقليل نسبة السكر المستهلكة يومياً من طرف الإنسان إلى نسبة تكفي لتغطية 5% فقط من حاجة الجسم الكلية للسعرات الحرارية؛ هذا يعني أنه عليك استهلاك 25 غرام من السكريات كحد أقصى بشكل يومي يعني تقريباً قطعة صغيرة من الشوكولاتة أو 6 ملاعق شاي صغيرة من السكر.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن، ما الذي يحدث لجسمك عندما تتخلى عن أكل السكر؟

فقدان الوزن:

هناك علاقة وطيدة بين فقدان الوزن والتقليل من أكل السكريات، فمن يأكل 200 سحرة حرارية أقل من السكريات يومياً سيفقد حوالي 5 كيلوغرامات على الأقل في غضون 6 أشهر تقريباً.

انتظام نبض القلب:

استهلاك السكريات بشكل مفرط وكبير يؤدي إلى مشاكل في عمل القلب والدورة الدموية لأن الجسم يقوم بإفراز الأنسولين في الجسم بعد تناول السكريات مما يزيد من معدل نبضات القلب ويرفع ضغط الدم وينشط الأعصاب. لذلك، بعد توقفك عن تناول السكريات بأسابيع قليلة، فإن دقات قلبك تعود للانتظام بشكل جديد وتتحسن الحالة العامة لجسمك.

تحسّن النوم:

إن فقدان الشعور بالنوم يعود سببه لتناول السكريات بشكل كبير مما يجعل مستوى السكر في الدم مرتفعاً وهذا ما يعطي إشارة للدماغ من أجل العمل والنشاط وعدم التفكير في النوم. لكن عندما يقوم الشخص بالتقليل من تناول السكريات فإن مستوى السكر في الدم يصبح متوازناً طول اليوم وبالتالي يتحسن تحكم الشخص في رغبته بالنوم.

اختفاء حب الشباب والبثور:

هناك تجربة أجريت على أشخاص لا يشربون مشروبات محلاة في العادة، بإعطائهم مشروبات تضم سكريات لمدة ثلاث أسابيع، والنتيجة كانت أن تحول جلدهم إلى حالة أسوأ كان عليها بنسبة 87%. إن السبب في هذا الأمر يعود لتلاصق بروتين الكولاجين بعد تناول السكريات والحلويات، والكولاجين هو البروتين الرئيسي في الأربطة والجلد والعضلات، وهذا التلاصق الذي يحدث له يفقده مرونته.

تحسن المزاج:

يقول العلماء بأن التوقف عن الاستهلاك المفرط والكبير للسكريات يجعل الجسم يتصرف معه تماماً كتصرفه وتعامله مع التوقف عن استهلاك المخدرات. إذا استطعت النجاح في التوقف عن استهلاك السكر فسوف تلاحظ بشكل جيد تحسّن مزاجك وتخلّصك من حالات الخوف الكآبة وتقلب المزاج.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع